هطول الأمطار على قمة الغطاء الجليدي في غرينلاند للمرة الأولى في التاريخ
آخر تحديث GMT16:46:26
 لبنان اليوم -

هطول الأمطار على قمة الغطاء الجليدي في غرينلاند للمرة الأولى في التاريخ

 لبنان اليوم -

 لبنان اليوم - هطول الأمطار على قمة الغطاء الجليدي في غرينلاند للمرة الأولى في التاريخ

الغطاء الجليدي
واشنطن ـ لبنان اليوم

هطلت الأمطار على قمة الغطاء الجليدي في غرينلاند، للمرة الأولى في التاريخ المسجل، في وقت ارتفعت فيه درجات الحرارة فوق درجة التجمد في حدث نادر للغاية.ومثل الكثير من المناطق في نصف الكرة الأرضية الشمالي، كانت غرينلاند تشهد موجة حر شديدة مع ارتفاع درجات الحرارة في قمة النهر الجليدي فوق درجة التجمد للمرة الثالثة في أقل من عقد.
وفي 14 أغسطس 2021، في مكان عادة ما يكون شديد البرودة بحيث لا تسقط المياه كسوائل، سجلت محطة Summit Station، التابعة للمركز القومي لبيانات الجليد والثلج (NSIDC) هطول الأمطار لعدة ساعات.

وذكر مركز National Snow and Ice Date Center أنه "لا يوجد تقرير سابق عن هطول الأمطار في هذا الموقع الذي يصل ارتفاعه إلى 3216 مترا (10551 قدما)"، مشيرا إلى أن كمية الجليد المفقودة في يوم واحد كانت سبع مرات أكثر من المتوسط ​​اليومي لهذا الوقت من العام.

وقال تيد سكامبوس، عالم الجليد في جامعة كولورادو بولدر، لصحيفة "واشنطن بوست": "غرينلاند، مثل بقية العالم، تتغير. ونشهد الآن ثلاثة أحداث ذوبان خلال عقد في غرينلاند، وقبل عام 1990، حدث ذلك مرة واحدة كل 150 عاما تقريبا. والآن هطول الأمطار: في منطقة لم تسقط فيها الأمطار مطلقا. مثل موجة الحر في شمال غرب المحيط الهادئ الأمريكي، إنه شيء يصعب تخيله دون تأثير تغير المناخ العالمي".

وتتكون الصفائح الجليدية في مناطق من كوكبنا لا تتعرض عادة للذوبان خلال الصيف. ويتراكم الثلج الشتوي على مدى آلاف السنين، ويضغط تحت وطأة طبقات جديدة.

وكان الذوبان الأخير هنا ناتجا عن درجات حرارة الهواء الدافئة وحدها، ما أدى إلى إنشاء شبكات متنامية من البحيرات الصيفية التي يمكن أن تسرع ذوبان الصفائح الجليدية وتزعزع استقرارها.
إقرأ المزيد
دراسة تكشف كيف أنقذنا
دراسة تكشف كيف أنقذنا "بروتوكول مونتريال" عام 1987 من "الأرض المحروقة"

ولا يقتصر الأمر على إذابة المطر للثلج، ما يساهم في زيادة أحداث الذوبان فحسب، بل إنه يتمتع أيضا بالقدرة الإضافية على العبث بديناميكيات الصفائح الجليدية طويلة المدى أيضا، حيث يجعل الجليد أكثر قتامة وبالتالي يمتص هذا الأخير الحرارة بشكل أكبر من الجليد الأبيض المليء بالثلج المعتاد للنهر الجليدي.

وبمجرد تجميدها، ستشكل المطر أيضا حاجزا أملس، ما يمنع المياه الذائبة من التسرب إلى أسفل السطح. ويمكن أن يؤدي ذلك إلى إغراق سطح الغطاء الجليدي في ما بعد، ما يتسبب في مزيد من الذوبان عند ارتفاعات أعلى من تأثير الجريان السطحي عادة.

وقالت لورين أندروز عالمة الجليد في ناسا: "خلال أحداث الذوبان، يمكن أن تحدث هذه العمليات فوق أجزاء من الغطاء الجليدي لا تتعرض للذوبان عادة، ما يجعل التأثير أكثر انتشارا. ردود الفعل الإيجابية مثل هذه بدأت تلقي بظلالها".

وتحتوي الطبقة الجليدية في غرينلاند على ما يكفي من المياه العذبة لرفع مستوى سطح البحر 6 أمتار (20 قدما)، ولها تأثير كبير على الطقس والمناخ. وحذر التقرير الأخير الصادر عن الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ (IPCC) من أن ارتفاع درجة الحرارة الذي يتجاوز درجتين مئويتين سيؤدي إلى انهيار هذا الغطاء الجليدي الهائل. وهذه واحدة من نقاط التحول الرئيسية التي يهتم بها العلماء بشدة.
وتواجه مجتمعات السكان الأصليين التي تعيش في هذه المنطقة تحديات من فقدان الجليد وتشعر الحياة البرية أيضا بآثار هذه التغييرات. وبالإضافة إلى التأثيرات المباشرة لارتفاع مستوى سطح البحر، من المتوقع أيضا أن تؤدي المياه الذائبة من غرينلاند إلى إبطاء تيار المحيط في تيار الخليج، ما قد يغير أنماط الرياح الموسمية الاستوائية، ويؤثر بالتالي على الغابات المطيرة.

وقال سكامبوس لشبكة "سي إن إن": "نحن نتخطى عتبات لم نشهدها منذ آلاف السنين، وبصراحة لن يتغير هذا حتى نعدل ما نفعله في الهواء". وسيتطلب هذا من العديد منا حول العالم العمل معا لمحاسبة أولئك الأكثر مسؤولية، ومساعدة بعضنا البعض على اتخاذ خيارات جماعية أفضل.

قد يهمك ايضا:

تقرير يكشّف أنّ ثُلث الغطاء الجليدي في "الهيمالايا" مُعرض للذوبان

بحث جديد يؤكّد أنّ "النهر المظلم الغامض" قد يتدفق تحت غرينلاند

lebanontoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هطول الأمطار على قمة الغطاء الجليدي في غرينلاند للمرة الأولى في التاريخ هطول الأمطار على قمة الغطاء الجليدي في غرينلاند للمرة الأولى في التاريخ



هيفاء وهبي بإطلالات كلاسيكية أنيقة

القاهرة ـ لبنان اليوم

GMT 09:09 2022 الإثنين ,16 أيار / مايو

إطلالات صيفية ساحرة من وحي النجمات
 لبنان اليوم - إطلالات صيفية ساحرة من وحي النجمات

GMT 08:52 2022 السبت ,14 أيار / مايو

مالطا وجهة سياحية صيفية لا تنسى
 لبنان اليوم - مالطا وجهة سياحية صيفية لا تنسى
 لبنان اليوم - الفواصل الخشبيّة المودرن في ديكور الصالات

GMT 03:16 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد

GMT 05:41 2018 الأربعاء ,27 حزيران / يونيو

إطلاق "Intenso "عطر دولتشـي آند غابانـا للرجال

GMT 12:22 2018 الإثنين ,04 حزيران / يونيو

تعرف علي فضل الصلاة على النبي ﷺ في يوم الجمعة

GMT 19:02 2017 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف المبكر عن سرطان عنق الرحم

GMT 01:20 2018 الأحد ,19 آب / أغسطس

الجماع اثناء الدورة الشهرية

GMT 00:25 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تسريحات شعرك الشتوية من المطربة الإماراتي بلقيس فتحي
 
lebanontoday
<

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

lebanontoday lebanontoday lebanontoday lebanontoday
lebanontoday lebanontoday lebanontoday
lebanontoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
lebanon, lebanon, lebanon