بوشكين يهجو

بوشكين يهجو

بوشكين يهجو

 لبنان اليوم -

بوشكين يهجو

بقلم: سمير عطا الله

أصر فريق كبير من العرب المشتغلين بالتنظير على أن المقصود بالعولمة هو الإمبريالية الأميركية، وعلى أن المقصود بـ«صراع الحضارات» هو المواجهة الآتية بين المسيحية (أي الغرب) والإسلام، ولا شك أن في هذه النظرية شيئاً كثيراً من الاحتمال، ولكن أيضاً، كثير من النقص... أو الخطأ. أبلغتنا حرب أوكرانيا، بالصوت والصورة، أن العولمة بكل معانيها، ليست أميركية، وإن كانت أميركا عنصراً أساسياً فيها، وأن حرب الحضارات هي حروب متعددة، الإسلام هو عنصرها الأخير، وليس الأول.

فالحرب الكبرى المعلنة اليوم هي أولاً بين الحضارة الغربية والحضارة الصينية، والأحقاد العائدة إلى التفجر في أوكرانيا وروسيا وبلاد البلطيق وأوروبا الوسطى، هي بين شعوب مسيحية كلها، وشيوعية سابقة، ومجموعة ذكريات عن حروب عمرها ألف عام بين شعوب من عرق واحد ومذاهب شتى.
كان ألكسندر بوشكين، شاعر روسيا، شاعر المحبة والألفة أيضاً. ولكن عد إلى ما كتبه عن بولندا والبولنديين لكي تفهم دور بولندا اليوم بين أوكرانيا وروسيا. إن الحروب المتجددة اليوم ضمن «الحضارة» الواحدة لا تزال ذكرياتها طرية في قلوب أصحابها، ورمادها لم ينطفئ بعد. وإضافة إلى حرب العرق السلافي والمذاهب تتفجر حروب الحضارات بين الشرق والغرب من جديد بعد ثلث قرن على ما اعتبر خاتمة الحرب الباردة، ونهاية الصراع التاريخي بين الشرق والغرب.
المشتغلون بالتنظير تداعوا بسرعة للرد على «صراع الحضارات». مع أن أفكار صمويل هانتنغتون كانت مبسطة وقابلة للنقاش. وفيما يبدو الإسلام غائباً عن دائرة الصراع الحالي، تضطرم في مجاهل العنف الهندوسي حرائق صغيرة، العياذ بالله من اتساعها.
في كل حضارة عنصر توحش يمكن إيقاظه مع كل الأشباح المرافقة. وله تراثه وقصائده وأناشيده. هل يمكن أن تتخيل أن بوشكين هو القائل «أتمنى ألا أحرم تبادل الرصاص مع البولنديين». وفي النهاية قُتل برصاصة في مبارزة مع دبلوماسي فرنسي يطارد زوجته، وكانت أكبر خسارة للأدب الروسي والشعر العالمي.
لا يشاهد العالم كل يوم إلا جزءاً يسيراً من حقائق الحرب في أوكرانيا. ولا تصله أخبار التوحش والانتقامات والاغتصاب والدناءات البشرية من الطرفين، أو بالأحرى، من جميع الأطراف، لأن الجبهات مليئة بجميع أنواع المرتزقة الذين يقاتلون عدواً لا يعرفون عنه شيئاً ولا عن بلده ولا عن تاريخه.
كان لي رأي (وليس تنظيرة) في «العولمة» و«حرب الحضارات»، شرحه ما يقع أمامنا اليوم. وأنه عندما تقع حرب، لا تعود هناك حضارة. وأن أفظع الحروب حروب الأهل والجيران والأشقاء. في كل العصور، في كل الأمكنة.

 

lebanontoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بوشكين يهجو بوشكين يهجو



GMT 23:17 2022 السبت ,25 حزيران / يونيو

زوغ زوانغ

GMT 23:16 2022 السبت ,25 حزيران / يونيو

أفريقيا في متاهة العنف المنسي

GMT 23:14 2022 السبت ,25 حزيران / يونيو

أوروبا... غير المتوقع يحدث دائماً

GMT 23:12 2022 السبت ,25 حزيران / يونيو

إدارة بايدن تكتشف ايران... بخجل!

GMT 23:11 2022 السبت ,25 حزيران / يونيو

إذا عُرف السبب!

تارا عماد تخطف الأنظار بإطلالات راقية وأنيقة

القاهرة ـ لبنان اليوم

GMT 23:20 2022 السبت ,25 حزيران / يونيو

ديكورات الجدران في المنزل المعاصر
 لبنان اليوم - ديكورات الجدران في المنزل المعاصر

GMT 23:22 2022 السبت ,25 حزيران / يونيو

3 وجهات سياحية تستقطب عشاق الثلوج والمغامرة
 لبنان اليوم - 3 وجهات سياحية تستقطب عشاق الثلوج والمغامرة

GMT 23:51 2022 الأربعاء ,22 حزيران / يونيو

نصائح في الديكور لحمّام الضيوف
 لبنان اليوم - نصائح في الديكور لحمّام الضيوف

GMT 22:56 2022 الثلاثاء ,21 حزيران / يونيو

ماكرون يفقد الأكثرية النيابية وينتظره حكمًا عصيًا
 لبنان اليوم - ماكرون يفقد الأكثرية النيابية وينتظره حكمًا عصيًا

GMT 21:28 2022 الخميس ,23 حزيران / يونيو

"غوغل نيوز" تحتفل بمرور 20 عامًا على إطلاقها
 لبنان اليوم - "غوغل نيوز" تحتفل بمرور 20 عامًا على إطلاقها

GMT 03:16 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد

GMT 05:41 2018 الأربعاء ,27 حزيران / يونيو

إطلاق "Intenso "عطر دولتشـي آند غابانـا للرجال

GMT 12:22 2018 الإثنين ,04 حزيران / يونيو

تعرف علي فضل الصلاة على النبي ﷺ في يوم الجمعة

GMT 19:02 2017 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف المبكر عن سرطان عنق الرحم

GMT 01:20 2018 الأحد ,19 آب / أغسطس

الجماع اثناء الدورة الشهرية

GMT 00:25 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تسريحات شعرك الشتوية من المطربة الإماراتي بلقيس فتحي
 
lebanontoday
<

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

lebanontoday lebanontoday lebanontoday lebanontoday
lebanontoday lebanontoday lebanontoday
lebanontoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
lebanon, lebanon, lebanon