مستشفى الجامعة الأميركية في بيروت لن يتوقف عن تقديم الخدمات مهما قست الظروف
آخر تحديث GMT10:26:35
 لبنان اليوم -

مستشفى الجامعة الأميركية في بيروت لن يتوقف عن تقديم الخدمات مهما قست الظروف

 لبنان اليوم -

 لبنان اليوم - مستشفى الجامعة الأميركية في بيروت لن يتوقف عن تقديم الخدمات مهما قست الظروف

بيروت ـ لبنان اليوم

أعلن المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت في بيان، أنه يواجه كارثة وشيكة قد تسبب الإغلاق القسري المحتمل، اعتبارا من صباح الاثنين نتيجة انقطاع الوقود، مما يعني الوفاة الفورية لعدد من المرضى. وسيعني الإغلاق للمركز الطبي في الجامعة الأميركية أن أجهزة التنفس الاصطناعي وغيرها من الأجهزة الطبية المنقذة للحياة ستتوقف عن العمل.

وسيموت على الفور 40 مريضا بالغا، و15 طفلا يعيشون على أجهزة التنفس.

ويعاني 180 شخصا من الفشل الكلوي في المستشفى، سيلقون حتفهم بالتسمم بعد أيام قليلة من دون غسيل الكلى.

وسيتوفى المئات من مرضى السرطان، البالغون منهم والأطفال، في الأسابيع والأشهر القليلة اللاحقة من دون علاج مناسب.

ووجه المركز الطبي "نداء عاجلا إلى الحكومة اللبنانية والأمم المتحدة ووكالاتها من منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)، وإلى جميع الوكالات والمنظمات القادرة على المساعدة، يناشدهم تزويد المركز الطبي بالوقود الكافي قبل أن يضطر إلى الإغلاق في غضون أقل من 48 ساعة".
وأشار الى أن "ذلك يأتي في وقت يواجه فيه المركز أزمات على جميع المستويات: نقص في الأدوية، ونقص في المستلزمات الطبية، وانقطاع التيار الكهربائي الفاضح في الآونة الأخيرة واستحالة إنتاج الكهرباء مع عدم وجود إمدادات وقود مجدية لأيام".

وأوضح أن "الجامعة الأميركية في بيروت تقوم بتقنين استهلاك الكهرباء والوقود في جميع أنحاء حرمها الجامعي منذ أسابيع، إلا أنها على وشك أن تنفد من كليهما ولن تكون قادرة على الاستمرار في إمداد الطاقة لمركزها الطبي".

وحملت الجامعة الحكومة اللبنانية والمسؤولين في الدولة اللبنانية، المسؤولية الكاملة عن هذه الأزمة والكارثة الإنسانية، وعن أي حادثة ضرر أو وفاة ناجمة من عدم أمكانية تقديم الرعاية الطبية في المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت بالإضافة إلى غيره من المستشفيات ومقدمي الرعاية الصحية في لبنان الذين يواجهون الواقع نفسه.

وختم البيان: "عندما تفقد الأرواح بسبب نقص في الكهرباء والوقود، أمام أعين أفراد الأسر، علما بأن الوقود موجود بالفعل وبكميات كافية داخل البلد، ستكون هذه لحظة عار. لحظة لم يشهد مثلها لبنان منذ الحرب العالمية الأولى والمجاعة التي كلفت ثلث سكان جبل لبنان حياتهم. وتصر إدارة المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت على أن يقوم جميع من هم في مواقع المسؤولية، وعلى الفور، بتنحية كل نزاعاتهم جانبا، والعمل معا لمنع هذه الكارثة الوشيكة. كارثة لا يستحقها أحد، وبالأخص كل اللبنانيين وغيرهم من سكان هذه الأمة، الذين لا تستحق معاناتهم غير المبررة أن تتوج بمأساة لا داعي لها ولا طائل من ورائها".

قد يهمك أيضا

أسباب طلب حسن الأوكسيجين من سوريا

المستشفيات تطالب برفع الأسعار مع تهاوى الوضع الصحى

 

lebanontoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مستشفى الجامعة الأميركية في بيروت لن يتوقف عن تقديم الخدمات مهما قست الظروف مستشفى الجامعة الأميركية في بيروت لن يتوقف عن تقديم الخدمات مهما قست الظروف



GMT 17:16 2021 الإثنين ,20 أيلول / سبتمبر

فساتين زفاف فضية موضة عروس 2022
 لبنان اليوم - فساتين زفاف فضية موضة عروس 2022

GMT 05:57 2021 الجمعة ,20 آب / أغسطس

ديكور صالة مفتوحة "مودرن" في نقاط عمليّة
 لبنان اليوم - ديكور صالة مفتوحة "مودرن" في نقاط عمليّة

GMT 03:16 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد

GMT 05:41 2018 الأربعاء ,27 حزيران / يونيو

إطلاق "Intenso "عطر دولتشـي آند غابانـا للرجال

GMT 12:22 2018 الإثنين ,04 حزيران / يونيو

تعرف علي فضل الصلاة على النبي ﷺ في يوم الجمعة

GMT 19:02 2017 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف المبكر عن سرطان عنق الرحم

GMT 01:20 2018 الأحد ,19 آب / أغسطس

الجماع اثناء الدورة الشهرية

GMT 00:25 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تسريحات شعرك الشتوية من المطربة الإماراتي بلقيس فتحي
 
lebanontoday
<

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

lebanontoday lebanontoday lebanontoday lebanontoday
lebanontoday lebanontoday lebanontoday
lebanontoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
lebanon, lebanon, lebanon