اقتحام وتهديد المصارف ظاهرة مقلقة في زمن الانهيار في لبنان
آخر تحديث GMT05:53:18
 لبنان اليوم -

اقتحام وتهديد المصارف ظاهرة مقلقة في زمن الانهيار في لبنان

 لبنان اليوم -

 لبنان اليوم - اقتحام وتهديد المصارف ظاهرة مقلقة في زمن الانهيار في لبنان

بيروت - لبنان اليوم

لم يمرّ “اقتحام” جمعية “بَنين” مقرّ الإدارة المركزية للبنك اللبناني – السويسري والتعرّض بالضرب المُبرح لموظفيه، مرور الكرام من دون التوقف عند هذه الظاهرة التي شجّعت بشكل أو بآخر، على التداول عبر مواقع التواصل الاجتماعي بـ”الدعوة الى اقتحام فروع المصارف بدءاً من غد الخميس”… الأمر الذي يثير التساؤل عما إذا كانت أي حكومة مقبلة قادرة بين ليلةٍ وضحاها على إعادة منطق الدولة وإحداث تغيير جذري في بعض العقول والنفوس لاسترجاع الآداب والسلوك الإنسانية والأخلاقية التي بدأ المجتمع اللبناني يفتقدها للأسف؟!

هذا التطوّر تلقفه اتحاد نقابات موظفي المصارف في لبنان قبل الأجهزة الأمنية، بالتحذير أنه “لن يتوانى عن دعوة الزملاء في المصارف إلى التوقف عن العمل في حال تعرُّض أي إدارة مصرف (إدارة أو فروع) لأي عمل بَربَري من قِبَل مَن يدّعي الحرص على أموال المودِعين في المصارف”.

مَن هي جمعية “بَنين” التي أحدثت واقعاً أمنياً مقلقاً، لبنان في غنى عنه مع تراكم الأزمات المتتالية…؟

هذه الجمعية يملكها موظف سابق في البنك اللبناني – السويسري يُدعى محمد بيضون ترك المصرف منذ 4 سنوات وأسّس هذه الجمعية، وتم فتح حساب لها في البنك المذكور وكان عملها طبيعياً، لكن بعدما تطوّر لجهة التبرّعات والمصاريف، وجدت إدارة المصرف من الصعوبة بمكان التوصّل إلى رؤية واضحة وتدقيق في عمل الجمعية.

ولتوضيح الأمر، لفت مصدر في البنك اللبناني – السويسري الذي أعلن في حديث  لـ”المركزية” عودة العمل إلى طبيعته في الإدارة المركزية والفروع، إلى أن “إدارة المصرف وجدت من الصعوبة تطبيق قوانين الامتثال العالمية على مؤسسة تدخل إليها الأموال من جهات مختلفة”، موضحاً أن “بحسب تعميم مصرف لبنان الرقم 137 وتعميم هيئة التحقيق الخاصة  واللذين ينصّان على وجوب إرسال كتاب خطي إلى مصرف لبنان لإبلاغه بإقفال حساب ما مع الأسباب الموجبة، وإذا لم يُجب في غضون 30 يوماً يحقّ لإدارة المصرف إقفال الحساب موضوع الكتاب… قامت إدارة المصرف بذلك ووضعت الشيكات الخاصة بالجمعية لدى كاتب العدل”.

من هنا، أشار إلى أن “الخلاف لم يكن على تحويل أموال بل على إقفال الحساب نتيجة عدم توفّر الوثائق المطلوبة وفق متطلبات قانون الامتثال العالمية التي تشكّل أولوية بالنسبة إلينا… وعند اعتراض الجمعية على ذلك أبدينا اعتذارنا لها كوننا نطبّق القوانين العالمية”. أضاف: إثر ذلك، تم اقتحام المصرف من قِبَل الجمعية بطريقة مشينة تسبّب بإصابة موظف بكِسرَين في وجهه ما تطلّب إخضاعه عملية جراحية، وأُرغم الموظفون على تحويل 160 ألف دولار إلى مستشفى في تركيا، علماً أن المصرف لا يندم على تحويل هكذا مبلغ إلى مستشفى، إنما الطريقة التي تم فيها اقتحام المصرف هي طريقة مشينة ومنبوذة أخلاقياً. مع التذكير بأن الخلاف لم يكن يوماً حول التحويل أطلاقاً بل على إقفال الحساب.

وبنتيجة هذه الواقعة، تقدّمت إدارة المصرف “بدعوى قضائية ضدّ الجمعية المذكورة، وتم ترك المسؤولين عن الحادثة قيد التحقيق مع منع السفر” بحسب المصدر الذي أكد أن هذا العمل المشين لم يكن لمصلحة الجمعية، لأنه ربما قد يحرمها من أي خدمة مصرفية على الأراضي اللبنانية وخارجها أيضاً”.

ولم يغفل المصدر الإشارة أخيراً و”باستغراب” إلى “الراحة والطمأنية اللتين طغتا على تصرّف المُعتدين، بحيث بدوا وكأنهم على ثقة بأنهم سيحصّلون مأربهم بسهولة من دون أي رادع من أحد!”.

قد يهمك أيضا

الادعاء على حاكم "مصرف لبنان" بشأن سوء إدارة الدولار المدعوم

تدقيق سويسري بتحويلات حاكم "المركزي"

lebanontoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اقتحام وتهديد المصارف ظاهرة مقلقة في زمن الانهيار في لبنان اقتحام وتهديد المصارف ظاهرة مقلقة في زمن الانهيار في لبنان



GMT 12:35 2022 الأربعاء ,06 تموز / يوليو

أفكار متنوعة للأزياء الرياضية الأنيقة
 لبنان اليوم - أفكار متنوعة للأزياء الرياضية الأنيقة

GMT 13:45 2022 الإثنين ,04 تموز / يوليو

أبرز اتجاهات الموضة لألوان ديكورات الأعراس
 لبنان اليوم - أبرز اتجاهات الموضة لألوان ديكورات الأعراس

GMT 03:16 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد

GMT 05:41 2018 الأربعاء ,27 حزيران / يونيو

إطلاق "Intenso "عطر دولتشـي آند غابانـا للرجال

GMT 12:22 2018 الإثنين ,04 حزيران / يونيو

تعرف علي فضل الصلاة على النبي ﷺ في يوم الجمعة

GMT 19:02 2017 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف المبكر عن سرطان عنق الرحم

GMT 01:20 2018 الأحد ,19 آب / أغسطس

الجماع اثناء الدورة الشهرية

GMT 00:25 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تسريحات شعرك الشتوية من المطربة الإماراتي بلقيس فتحي
 
lebanontoday
<

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

lebanontoday lebanontoday lebanontoday lebanontoday
lebanontoday lebanontoday lebanontoday
lebanontoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
lebanon, lebanon, lebanon