سياسة إيرانيّة أكثر عدوانيّة في لبنان

سياسة إيرانيّة أكثر عدوانيّة... في لبنان

سياسة إيرانيّة أكثر عدوانيّة... في لبنان

 لبنان اليوم -

سياسة إيرانيّة أكثر عدوانيّة في لبنان

بقلم: خيرالله خيرالله

في ضوء ما تعتبره انتصاراً لها في أفغانستان، وانكشاف ضعف الإدارة الأميركية الحاليّة، تُظهر إيران في غير مكان في المنطقة وعلى غير صعيد أنّها مستعدّة لممارسة سياسة أكثر عدوانية. ليس لبنان سوى إحدى "الساحات" الإيرانية التي تمارس فيها "الجمهوريّة الإسلامية" مزيداً من العدوانية عبر أدواتها المحليّة التي تؤكّد في كلّ يوم، عبرها، أنّها تسيطر على لبنان وعلى معظم المواقع الأساسيّة، ومنها رئاسة الجمهورية. لم تكن العراقيل التي وضعها الثنائي ميشال عون – جبران باسيل في وجه تشكيل حكومة، في ظلّ حملة للأبواق الإيرانيّة على كلّ مَن لديه حيثيّة سنّية ووطنيّة في البلد، سوى حجج استخدمتها إيران قبل أن تعلن في الوقت الذي يناسبها أنّها صاحبة القرار اللبناني.
تعتقد إيران أنّها من بين كبار المستفيدين من الانسحاب العسكري الأميركي من أفغانستان، وذلك على الرغم من وجود عداء تاريخي بينها وبين حركة "طالبان" التي قمعت الشيعة الأفغان من إثنيّة الهزارة
تستهدف هذه الحملة على أهل السنّة في لبنان تصوير الأزمة في البلد كأزمة سنّية – مسيحيّة يمارس فيها حسن نصرالله الأمين العام لـ"حزب الله" دور الحَكَم والوسيط، و"بيّ الكل" الحقيقي. الدليل على ذلك تشديده في خطابه الأخير على ضرورة تشكيل حكومة "في يومين أو ثلاثة". يبدو أنّ تشكيل حكومة، برئاسة نجيب ميقاتي، بات احتمالاً وارداً، كمكرمة من الحزب وإيران، في حال أخذنا في الاعتبار أنّ الحزب في حاجة إلى إراحة بيئته بعد الحصول على إذن إيراني بذلك. ليس سرّاً أنّ بيئة الحزب تعاني معيشياً، وتبدي تململاً واضحاً من الوضع ومن الحزب نفسه، مثلها مثل جميع اللبنانيين. قد يكون ذلك سبباً كافياً كي تتشكّل حكومة تريح نسبياً بيئة "حزب الله" الذي ليس سوى لواء في "الحرس الثوري" الإيراني عناصره لبنانيّة.
يبيع حسن نصرالله اللبنانيين الأوهام في وقت يمارس "حزب الله" على أرض الواقع دور الوصيّ على البلد من منطلق أنّ "العهد القويّ" هو عهده ليس إلّا. لعلّ ما هو أخطر من كلام الأمين العام للحزب عن ضرورة تشكيل حكومة سريعاً، تأكيده مرّة أخرى أنّه يمارس دور "المرشد" في لبنان. لا يعني كلامه عن "موعد الإتيان بالبنزين والمازوت من إيران في بيان رسمي يصدر عن حزب الله"، وعن أنّ هذا البنزين والمازوت "سيدخل لبنان نهاراً وجهاراً"، سوى رغبة في تأكيد سقوط لبنان الذي عرفناه. اختزل "حزب الله" الدولة اللبنانية بكونها دولة بإمرة إيران. ما فعله الحزب هو تعبيرٌ آخر عن العدوانية الإيرانية التي كانت لها انطلاقة جديدة بعدما سلّمها الأميركيون العراق في عام 2003، ففعلت ما فعلته في المنطقة، ومن ضمنها لبنان، حيث اغتيل رفيق الحريري لكونه شخصيّة سنّيّة تحوّلت مع مرور الوقت إلى شخصية وطنيّة لبنانية تمتلك حضوراً عربيّاً ودوليّاً...
تعتقد إيران أنّها من بين كبار المستفيدين من الانسحاب العسكري الأميركي من أفغانستان، وذلك على الرغم من وجود عداء تاريخي بينها وبين حركة "طالبان" التي قمعت الشيعة الأفغان من إثنيّة الهزارة. يعود الشعور الإيراني بنوع من النشوة إلى تحسّن علاقة "الجمهوريّة الإسلاميّة" بـ"طالبان" في السنوات التي تلت خروج الحركة من السلطة في عام 2001. وقتذاك، لعبت إيران دوراً في دعم الحملة العسكريّة الأميركيّة على "طالبان" من منطلق أنّها ستكون الرابح الأوّل من الغرق الأميركي في الرمال المتحرّكة الأفغانيّة من جهة، وأنّ خصماً أيديولوجياً لها سيخرج من السلطة من جهة أخرى.
ليس لبنان سوى إحدى "الساحات" الإيرانية التي تمارس فيها "الجمهوريّة الإسلامية" مزيداً من العدوانية عبر أدواتها المحليّة التي تؤكّد في كلّ يوم، عبرها، أنّها تسيطر على لبنان

ثمّة عامل آخر يجعل إيران مرتاحة إلى الانسحاب الأميركي، ويتمثّل في العلاقة التي أقامتها طهران مع "القاعدة" التي قد تستعيد بعض نشاطها في ضوء عودة "طالبان" إلى كابل بعد غياب استمرّ عشرين عاماً. استطاعت أميركا في عهد باراك أوباما التخلّص من أسامة بن لادن الذي اغتيل في الأراضي الباكستانيّة التي كان يقيم فيها. يبدو أنّ ذلك هو الإنجاز الوحيد الذي حقّقته في أفغانستان في غضون عشرين عاماً.

في كلّ الأحوال، تتصرّف "الجمهوريّة الإسلاميّة"، عبر أدواتها في المنطقة، تصرّف المنتصر. تسعى إلى ملء الفراغ الأميركي الناشئ عن الرغبة في الانسحاب من المنطقة كلّها، والتركيز على التحدّي الصيني وعلى الوضع الداخلي، علماً أنّه ليس معروفاً هل الانسحاب من أفغانستان يمكن أن يساعد على مواجهة التحدّي الصيني بأيّ شكل.
المهمّ في الأمر أنّ السياسة العدوانيّة لإيران لم تظهر فقط من خلال لبنان. هناك أمثلة أخرى يمكن إيرادها في هذا المجال. ففي العراق، على سبيل المثال وليس الحصر، بات قائد "الحشد الشعبي" فالح الفيّاض يتصرّف وكأنّ العراق محميّة إيرانيّة. ذهب إلى طهران، وأشاد علناً بتجربة "الحرس الثوري"، موحياً بأنّ "الحشد الشعبي" نسخة عنه. كانت رسالته واضحة. فحوى الرسالة أنّ العراق هو "الحشد الشعبي" الذي ليس سوى تجمّع لميليشيات مذهبيّة موالية، في معظمها، لإيران ولـ"الوليّ الفقيه". أكثر من ذلك، ذهب الفيّاض لاحقاً إلى دمشق، والتقى بشّار الأسد ووجّه إليه دعوة باسم الحكومة العراقيّة للمشاركة في قمّة دول الجوار العراقي التي يُفترض أن تنعقد في بغداد أواخر الشهر الجاري. نفت الخارجية العراقيّة ذلك، لكنّ الرسالة الإيرانية واضحة. تقول الرسالة الإيرانية إنّ "الحشد الشعبي" هو العراق، مثلما أنّ "الحرس الثوري" هو إيران... ومثلما أنّ "حزب الله" هو لبنان!
يبقى سؤال في غاية البساطة: هل صحيح أنّ أميركا انسحبت من المنطقة كلّها مثلما انسحبت من أفغانستان؟ هل الرهان الإيراني في محلّه إلى درجة أنّ الإدارة الأميركية ستعقد صفقة مع "الجمهوريّة الإسلاميّة" بشروط طهران؟ ماذا ستفعل دول المنطقة، ومن بينها إسرائيل، في حال عُقِدت مثل هذه الصفقة؟

lebanontoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سياسة إيرانيّة أكثر عدوانيّة في لبنان سياسة إيرانيّة أكثر عدوانيّة في لبنان



GMT 10:03 2021 الثلاثاء ,21 أيلول / سبتمبر

المرعى البعيد أصبح سوراً استراتيجياً

GMT 10:01 2021 الثلاثاء ,21 أيلول / سبتمبر

أنت السابق ونحن اللاحقون

GMT 10:00 2021 الثلاثاء ,21 أيلول / سبتمبر

تسليح الإندو ـ باسيفيك والنظام العالمي الجديد

GMT 09:58 2021 الثلاثاء ,21 أيلول / سبتمبر

91 عاماً: «هي لنا دار»... يوم ووطن استثناء!

GMT 09:55 2021 الثلاثاء ,21 أيلول / سبتمبر

مازوت النصر أم الهزيمة؟

GMT 17:16 2021 الإثنين ,20 أيلول / سبتمبر

فساتين زفاف فضية موضة عروس 2022
 لبنان اليوم - فساتين زفاف فضية موضة عروس 2022

GMT 05:57 2021 الجمعة ,20 آب / أغسطس

ديكور صالة مفتوحة "مودرن" في نقاط عمليّة
 لبنان اليوم - ديكور صالة مفتوحة "مودرن" في نقاط عمليّة

GMT 03:16 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد

GMT 05:41 2018 الأربعاء ,27 حزيران / يونيو

إطلاق "Intenso "عطر دولتشـي آند غابانـا للرجال

GMT 12:22 2018 الإثنين ,04 حزيران / يونيو

تعرف علي فضل الصلاة على النبي ﷺ في يوم الجمعة

GMT 19:02 2017 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف المبكر عن سرطان عنق الرحم

GMT 01:20 2018 الأحد ,19 آب / أغسطس

الجماع اثناء الدورة الشهرية

GMT 00:25 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تسريحات شعرك الشتوية من المطربة الإماراتي بلقيس فتحي
 
lebanontoday
<

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

lebanontoday lebanontoday lebanontoday lebanontoday
lebanontoday lebanontoday lebanontoday
lebanontoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
lebanon, lebanon, lebanon