الى من يتوهّمون الحق ويتصارعون من أجل السلطة إتجهوا نحو السلام
أخبار فلسطين وإسرائيل لحظة بلحظة ليوم الاثنين 24 مايو/أيار 2021 أخبار فلسطين وإسرائيل لحظة بلحظة ليوم الخميس 20 مايو / أيار 2021 أخبار فلسطين وإسرائيل لحظة بلحظة اليوم الأربعاء 19 مايو / أيار 2021 إسماعيل هنية يحذر نتنياهو ألا يلعب بالنار معتبرا أنه تمت إزالة الفواصل الجغرافية داخل فلسطين التاريخية مستوطنون يحرقون منزل مواطن فلسطيني في مدينة يافا أثناء وجود العائلة داخله حريق ضخم في ميناء أسدود الإسرائيلي بعد استهداف حماس له مصادر فلسطينية: 8 شهداء هم 6 من الأطفال وإمرأتان وإصابة 15 بقصف المنزل في مخيم الشاطئ في قطاع غزة طيران الإحتلال الإسرائيلي يشن غارات فجر اليوم السبت على مناطق متفرقة في القطاع وزارة الصحة اللبنانية تسجل 16 وفاة و265 إصابة جديدة بفيروس كورونا الجيش الإسرائيلي يحمّل السلطات اللبنانية مسؤولية الأمن على الحدود شيخ الأزهر الشريف د. أحمد الطيب: أدعو شعوب العالم وقادته لمساندة الشعب الفلسطيني المسالم والمظلوم في قضيته المشروعة والعادلة من أجل استرداد حقه وأرضه ومقدساته.
أخر الأخبار

الى من يتوهّمون الحق ويتصارعون من أجل السلطة.. إتجهوا نحو السلام

الى من يتوهّمون الحق ويتصارعون من أجل السلطة.. إتجهوا نحو السلام

 لبنان اليوم -

الى من يتوهّمون الحق ويتصارعون من أجل السلطة إتجهوا نحو السلام

بقلم: يحي حسين العرشي *

ومضت الثلاثة العقود منذ ان أشرقت عليكم في ذلك اليوم البهيج..فاجأت العالم من حولنا ومن البعيد..وربما فاجأت البعض منكم في وطني..قدمت لكم في طبق من ذهب ما أردتموه من ثورتكم في ٢٦ سبتمبر ١٩٦٢م و١٤ اكتوبر ١٩٦٣م..واهم اهدافهما الخيار الديمقراطي جوهر انجازكم باستعادة وحدتكم..تحررتم من كل قيد على السنتكم ...وعلى اقلامكم وعلى افكاركم وخياراتكم السياسية ..حريتكم هي حياتكم ..هي ثورتكم..هي وحدتكم.

صدقتم مع الفرصة ومارستم حقكم الطبيعي في وطنكم..تعددت الآراء والأقلام والصحف دون حسيب وتنقلتم في وطنكم بحريتكم من اقصاه الى اقصاه دون رقيب بل تعرفتم على انحاء الوطن ولأول مرة..الجبال والشواطئ والجزر يصحبكم كباركم وصغاركم.
ظهرت عليكم في ضوء الشمس نهارا ونور القمر ليلا لم أكن سرا من اسرار المرتزقة والعملاء ولم اظهر من فراغ كما يحلو للبعض ان يبرروا فشلهم هم..خطوات وطنية وحوارات طويلة صادقة وقناعات مكتملة أوصلتني اليكم..بنضالكم انتم لأنني منكم واليكم ومن أجلكم وليس من حق شرذمة منكم ان تدعي هوية غير يمنية كما انها ليست مفوضة للبيع والشراء وتجزئة الوطن.
اخطاء من تولى الأمر منكم..سلبيتكم جعلت من تلك الأخطاء أن تبقى دون إزالتها أو تصحيحها إمتدادا لتاريخ الإستبداد الطويل وإعتياد الفساد الكبير.. وهذا ذنبكم انتم..فتعرضت للإجهاض, لكني تمسكت بأحشاء أمي..بوطني ..باليمن.

اليوم ونحن في العام الواحد والعشرين بعد الألفين وانتم تتحدثون عني بإستحياء وتتذكرون إنتصاركم الوطني, يومكم الخالد الثاني والعشرين من مايو ١٩٩٠م, دون ان تقدموا لهذا الإنجاز بأفعالكم وأقوالكم ما ينقذ وطنكم من حرب ضروس.
ألا ترون أنكم وقعتم في حبال كل الشياطين التي أحكمت حبالها عليكم من سبع سنوات..تتوهمون الحق وانتم تتصارعون من أجل السلطة وفي بعضها صراع إديولوجي وإستقدمتم من أجله كل القوى الخارجيه ودولتم قضية اليمن فخرجت من قبضتكم وتسببتم في قرارات أممية ظالمة على اليمن, كيف تنامون وأنتم ترون أنهار الدماء تسيل وكأنهار أنهار من عسل!
تزهق أرواح الأبرياء من الشعب المغلوب على أمره, بل من كل الأطراف.. ومن كل الأعمار..وكما قال أبو الأحرار الشهيد محمد محمود الزبيري في قصيدته (خطبة الموت):
نحن نستنكر الحريق ولا نقبل     عنف الحوادث الدموية
من سيطفي الحريق والشعب    لا يملك في الأمر حيلة أو مشية
ليس قطع الرؤوس مطفئ نار    من جنون تحت الرماد خبية
نحن شعب من النبي مبادينا    ومن حمير دمانا الزكية
أرضنا تلعن الطغاة الأولى    سادوا علينا بالفرقة المذهبية

الإنسان كرمه الله بالعقل, وبالحرية, والمساواة واودع فيه من اسراره ما يخدم الأمة, التي قصدها الإسلام برسالته الإنسانية رحمة للعالمين.
(لا إكراه في الدين) فلا دين في السياسة ولا سياسة في الدين.
ألا ترون أنكم فتحتم الأبواب على مصاريعها عليكم أولا وليدخل وطننا من هب ودب..لينهب جزرنا, وشواطئنا, وثرواتنا..ليستبيح إستقلالنا وسيادتنا..ويصول ويجول في سماء وطننا ليلقي علينا منها لهيب نيرانه من اسلحته.

قد تحرك الحروب التاريخ..ولكن الأوطان لاتبنى بأسلحة النار والدمار..بل تبنى بالحكمة, بالعقل , وبالفكر وبسلاح العلم, وبالسلام والتسامح.
لا يعتقد أي طرف منكم بيده السلاح أن بيده الحقيقة أو أن الشعب معه..سكوت الشعب وخضوعه قوة كامنة فيه..تولد الإنفجار ..ولا تعني الإستسلام الى الأبد..الشعب وحده يمتلك الحقيقة..ويعلمها الله..إتقوا الله في أنفسكم..حكموا ضمائركم.

أن تستجيبوا للمصالحة الوطنية خير لكم..على الأطراف كل الأطراف اليمنيه أن تعلن بأن خيارها السلام, أن تمد يدها إلى كل الأطراف الخارجية, التي إقتنعت أن تدعو للسلام تحت أي مبرر كان ..إن تفاهماتهم من أجل مصالحهم ومصالح أوطانهم..تستخدم في ملفاتها الحرب في وطننا ورقة مهمة لهم وهذا ما يؤكد ان الحرب في بلادنا إنما هي حربهم هم.. ونحن وقودها.
نحن وحدنا المعنيين أولا وأخيرا بالسلام..أن ننشده قولا وعملا..أن تتنازل كل الأطراف عما تعتقده قوة لها..بينما هي حبال على عنقها..عليها أن تتمسك بكل خيط أمل في السلام وأن لا تقطعه.. مصلحتنا الوطنية يجب أن ننتزعها من بين مخالب الطامعين فينا..يجب أن يخرج اليمن من بين فكي كماشة الأعداء.
اليمن الواحد هو صمام الأمان.

اللهم ألهمنا بما يوحد كلمتنا ويبعد الأشرار منا ويؤمنا في وطننا وأن يزيل عنا الشتات والمرض والجوع.
(وإن جنحوا للسلم فإجنح لها وتوكل على الله إنه هو السميع العليم) صدق الله العظيم.

كما ندعوك يا خير الناصرين أن تنصر إخوتنا في فلسطين وهم اليوم يقاومون الإحتلال الإسرائيلي والظلم الصهيوني بأرواحهم الطاهرة الزكية..ويدافعون عن القدس الشريف بإيمانهم وعزيمتهم..هناك الحق..وهناك الجهاد..وهناك التضحية.

يحي العرشي سياسي يمني ووزير سابق*

lebanontoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الى من يتوهّمون الحق ويتصارعون من أجل السلطة إتجهوا نحو السلام الى من يتوهّمون الحق ويتصارعون من أجل السلطة إتجهوا نحو السلام



إليسا تتألق بفستان أسود طويل يمزج بين الفخامة والعصرية

بيروت - لبنان اليوم

GMT 21:04 2021 الأحد ,30 أيار / مايو

تألقي بمكياج صيفي ناعم على طريقة النجمات
 لبنان اليوم - تألقي بمكياج صيفي ناعم على طريقة النجمات

GMT 22:59 2021 الإثنين ,31 أيار / مايو

ديكورات غرف نوم بألوان صيفية 2021
 لبنان اليوم - ديكورات غرف نوم بألوان صيفية 2021
 لبنان اليوم - الاحتلال الإسرائيلي يغتال الصحفي يوسف أبو حسين

GMT 03:16 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد

GMT 05:41 2018 الأربعاء ,27 حزيران / يونيو

إطلاق "Intenso "عطر دولتشـي آند غابانـا للرجال

GMT 12:22 2018 الإثنين ,04 حزيران / يونيو

تعرف علي فضل الصلاة على النبي ﷺ في يوم الجمعة

GMT 19:02 2017 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف المبكر عن سرطان عنق الرحم

GMT 01:20 2018 الأحد ,19 آب / أغسطس

الجماع اثناء الدورة الشهرية

GMT 00:25 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تسريحات شعرك الشتوية من المطربة الإماراتي بلقيس فتحي
 
lebanontoday
lebanontoday lebanontoday lebanontoday lebanontoday
lebanontoday lebanontoday lebanontoday
lebanontoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
lebanon, lebanon, lebanon