جعجع يؤكد ترشحه لرئاسة الجمهورية بالمعنى الطبيعي
آخر تحديث GMT07:51:41
 لبنان اليوم -

جعجع يؤكد ترشحه لرئاسة الجمهورية بالمعنى الطبيعي

 لبنان اليوم -

 لبنان اليوم - جعجع يؤكد ترشحه لرئاسة الجمهورية بالمعنى الطبيعي

رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع
بيروت ـ لبنان اليوم

اعتبر رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع أن "حديث الأمين العام لـ"حزب الله” حسن نصرالله كان مليئًا بالمغالطات كما الأكاذيب، وعلى سبيل المثال الثورة السورية التي نتذكر كيف انطلقت وكيف دعمتها دول الخليج، من أوجد “داعش” على الساحة السورية؟ كل المتطرفين السوريين تم إطلاق سراحهم من السجون السورية والعراق في لحظة من اللحظات”.
وأضاف، في مقابلة عبر “سكاي نيوز”: “من وجهة نظر نصرالله، السعودية تريد القضاء عليه لأنه منع إقامة مشيخة وإمارة سعودية في لبنان، وأنا أقول إن هذا الكلام عيب وتزوير للوقائع، والسعودية لطالما ساعدت في جعل لبنان جوهرة في الشرق. السعودية ثقل سياسي وازن جداً في المنطقة، وهي لا تزال مهتمة بلبنان وتعتبر أنه لا يزال هناك البعض الذي يؤمل منه خيراً”.
وأشار إلى أن “هناك خطة لإنقاذ لبنان، لكن للظروف أحكامها، وبكل بساطة الانتخابات النيابية ستحصل بعد 4 أشهر والتغيير بيد اللبنانيين إذ ان النظام لا يزال ديمقراطياً وكما تصوتون تُنتج عن هذه العملية سلطة”، مردفًا: “الدولة اللبنانية مفقودة منذ 10 سنوات، وبسبب تخاذل البعض وتآمر البعض الآخر استلم حزب الله قيادة البلد”.
وشدد على أن “حملُ السلاح ليس أبداً خطة “القوات”، وما حصل في الطيونة أظهر ألا حق لنا أبداً بحمل السلاح إذ أظهرت الحادثة أن هناك مؤسسة في الدولة اللبنانية وهي الجيش اللبناني مستعدة لحماية اللبنانيين والفصل في ما بينهم. فلا يستطيع حزب الله التعدي على مناطق أو أشخاص لبنانيين بوجود الجيش وهذا ما أظهرته أحداث الطيونة وشويا وخلدة، فإذاً لماذا لم يحتل حزب الله شويا عقب الحادثة على سبيل المثال؟ لأنه لا يستطيع”.
وعن ترشحه لرئاسة الجمهورية، قال جعجع: “لست مرشحاً بالمعنى الكلاسيكي، أما بالمعنى الطبيعي نعم أنا مرشح، إذ ان رئيس “القوات” هو رئيس أكبر حزب مسيحي في لبنان بالوقت الراهن لكن القضية الأهم اليوم وقبل الوصول إلى الرئاسة هو إيجاد جمهورية فعلية”.
ورأى أن “من يريد أن يكون رئيساً للجمهورية اللبنانية لا يعني أنه يجب أن يسترضي أطرافاً أو دولاً ويزحف بل عليه أن يبقى على مبادئه وقناعاته وليس العكس وأكبر دليل على ذلك ما يحصل في الوقت الحاضر”.
وعمن يريد زيارة سوريا قريباً، قال جعجع: “متى ترك سوريا ليقرر الذهاب إليها اليوم؟ “عطول كان بسوريا”.
وأكد أن “إعادة مشهد “اتفاق معراب” وإيصال رئيس التيار النائب جبران باسيل رئيساً للجمهورية غير ممكنة، لأن ما حصل مرة نتيجة تقاطع ظروف معينة في حينها لن يتكرر اليوم، فذاك حدث يحدث مرة بالألف”.
وعن حلفاء “القوات” في الانتخابات النيابية، أجاب جعجع: “انتظروا وسترون من هم حلفاء “القوات” وكل من يشاركنا المقاربة في خلاص البلد هو حليف لنا وأغلبية السُّنة هم حلفاؤنا. إننا نبذل كل جهدنا لإجراء الانتخابات النيابية، وكيف سيكون لبنان يتوقف على ما سنفعله له، والمجلس النيابي الذي انتخبناه بالـ2018 أوصلنا إلى ما نحن عليه اليوم فلنقرر مصيرنا بالـ2022″.
ولفت إلى أن “كان هناك صفقة وفشلت بما يتعلق بملف انفجار لمرفأ ولننتظر ونرى الصفقة المقبلة”.
وأردف: “لا يعتقدن أحد أن المحكمة الدولية انتهت بما انتهت إليه، فمن خلال ارتدادات ونتائج عملها سيأتي من يكمل البحث ولو كانت وتيرة العمل بطيئة لكن هذا اليوم سيأتي”.
وقال ردًا على نصرالله: “كثر من قيادات القاعدة إذا ما احتاجوا لوثائق بهدف التجول يلجؤون لإيران بالتالي اتهامات نصرالله للسعودية وحديثه عن الوهابية مردود. ومن خلق “داعش” هو المحور الآخر المتطرف، ووجود الديكتاتورية والتطرف يترافق مع وجود “داعش”.
وسأل: “ما الخيار المتاح اليوم في سوريا؟ إما الأسد أو النفوذ الإيراني، بالتالي يختارون الأسد، ولطالما “الطحشة” الإيرانية مستمرة سنشهد نشوء “داعش” جديد على مدى استمرار “الطحشة”.
وأشار، في الختام، إلى أن “المواجهة أكبر من مواجهة شيعية ـ سنية بل بين مشروعين سياسيين”.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

سمير جعجع يعلن "نواصل اتصالاتنا لتشكيل جبهة معارضة لكننا نواجه عقبات كبيرة"

جعجع يؤكد لا خلاص للبنانيين من النكبة سوى بانتخابات نيابية مبكرة

lebanontoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جعجع يؤكد ترشحه لرئاسة الجمهورية بالمعنى الطبيعي جعجع يؤكد ترشحه لرئاسة الجمهورية بالمعنى الطبيعي



GMT 17:40 2022 السبت ,15 كانون الثاني / يناير

إطلالات باللون الأخضر من وحي كارن وازن
 لبنان اليوم - إطلالات باللون الأخضر من وحي كارن وازن

GMT 22:37 2022 الأربعاء ,12 كانون الثاني / يناير

ميقاتي يجدّد تأكيد السعي لعودة الحكومة سريعاً للاجتماع
 لبنان اليوم - ميقاتي يجدّد تأكيد السعي لعودة الحكومة سريعاً للاجتماع

GMT 18:20 2022 الأربعاء ,12 كانون الثاني / يناير

غادة عبدالرازق تَخطف الأنظار في أحدث إطلالة لها
 لبنان اليوم - غادة عبدالرازق تَخطف الأنظار في أحدث إطلالة لها

GMT 20:22 2022 الثلاثاء ,11 كانون الثاني / يناير

البندقية تتصدر أفضل 10 مدن لمحبّي للفنّ والثقافة حول العالم
 لبنان اليوم - البندقية تتصدر أفضل 10 مدن لمحبّي للفنّ والثقافة حول العالم

GMT 19:50 2022 الخميس ,13 كانون الثاني / يناير

عودة موضة السبعينيات في ديكورات المنزل
 لبنان اليوم - عودة موضة السبعينيات في ديكورات المنزل

GMT 17:58 2022 الإثنين ,03 كانون الثاني / يناير

فيصل بن فرحان يؤكد أن لا أزمة بين السعودية ولبنان
 لبنان اليوم - فيصل بن فرحان يؤكد أن لا أزمة بين السعودية ولبنان

GMT 03:16 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد

GMT 05:41 2018 الأربعاء ,27 حزيران / يونيو

إطلاق "Intenso "عطر دولتشـي آند غابانـا للرجال

GMT 12:22 2018 الإثنين ,04 حزيران / يونيو

تعرف علي فضل الصلاة على النبي ﷺ في يوم الجمعة

GMT 19:02 2017 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف المبكر عن سرطان عنق الرحم

GMT 01:20 2018 الأحد ,19 آب / أغسطس

الجماع اثناء الدورة الشهرية

GMT 00:25 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تسريحات شعرك الشتوية من المطربة الإماراتي بلقيس فتحي
 
lebanontoday
<

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

lebanontoday lebanontoday lebanontoday lebanontoday
lebanontoday lebanontoday lebanontoday
lebanontoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
lebanon, lebanon, lebanon