ناصيف حتى يتحدث عن تداعيات خطيرة تواجه لبنان
آخر تحديث GMT15:34:38
 لبنان اليوم -

طالب بالتعامل بشكل ناجح لإيجاد حل لمواجهة مشكلة البطالة

ناصيف حتى يتحدث عن تداعيات خطيرة تواجه لبنان

 لبنان اليوم -

 لبنان اليوم - ناصيف حتى يتحدث عن تداعيات خطيرة تواجه لبنان

ناصيف حتي
بيروت - لبنان اليوم

قال وزير الخارجية اللبناني الجديد الدكتور ناصيف حتي، إن الحكومة اللبنانية تتطلع لإجراء إصلاحات هيكلية شاملة في الاقتصاد اللبناني، وبشكل خاص تجاه تعزيز القطاعات المنتجة من القطاع الزراعي إلى القطاع الصناعي الصغير، بغية إحداث توازن بين مختلف القطاعات الاقتصادية في لبنان مما يسمح بالتعامل بشكل ناجح وناجع لإيجاد حل للتعامل مع مشكلة البطالة ومشكلة الانهيار الاقتصادي الحاصلة.

وأضاف وزير خارجية لبنان في تصريحات خاصة لـ"بوابة أخبار اليوم" من العاصمة بيروت: "لبنان يواجه أزمة اقتصادية خطيرة جدا، وإذا لم تتم معالجتها بشكل شامل وسريع فإنها قد تؤدي إلى تداعيات اجتماعية وربما سياسية خطيرة، لذلك نولي الإصلاح الاقتصادي أهمية كبرى".

وتابع في أول تصريحات له منذ توليه منصبه: "نحن نتفهم الأسباب المشروعة وراء الغضب وما هو حاصل من حراك في الشارع، لكننا نطلب من أهلنا أي من كافة مكونات المجتمع اللبناني، إعطانا بعض الوقت أي فرصة قصيرة لإطلاق عمليات الإصلاح في لبنان".

واستطرد د. ناصيف حتي  وزير الخارجية اللبناني الجديد: "برنامج الإصلاح كما ورد في البيان الوزاري، يقوم على مراحل ثلاث، الأولى مرحلة ١٠٠ يوم لإجراء إصلاحات سريعة وضرورية جدا يمكن إجراؤها وهذا تحدي أمامنا وتحدي لنا كي يطال أمورا مهمة جدا خاصة للطبقات الشعبية فضلا عن وقف الانهيار بشكل سريع، أما المرحلتان الثانية والثالثة فهما مرحلة عام و ٣ أعوام لتخطيط الإصلاح بشكل شامل".

واختتم الوزير اللبناني تصريحاته قائلا: "نتطلع ونعطي أولوية للتوجه نحو الأسرة العربية أي مصر ودول الخليج العربي فضلا عن بقية الأشقاء العرب، من أجل مساعدتنا على دعم هذا البرنامج الإصلاحي ومن أجل الحوار حول هذا البرنامج لأن استقرار لبنان هو مسؤولية وطنية ومصلحة لبنانية لكنه مسألة تهم الدول العربية وتهم العالم أجمع، فاستقرار لبنان شيء أساسي للجميع، وسنعمل حال نيل الثقة في التوجه نحو الدول العربية الشقيقة بغية تحقيق ذلك، كما نطمح إلى تعزيز التعاون وترسيخ العلاقات مع مصر العزيزة، وسنتعاون مع مجموعة الدعم الدولية للبنان التي تم إقرارها في مؤتمر سيدر الذي عقد في باريس وفيها دول أجنبية وعربية، وذلك بعد القيام ببرنامجنا الإصلاحي، فهذا الأمر قائم منذ الحكومة السابقة، ومنفتحون مستقبلا على كافة أشكال التعاون العربي والدولي من أجل دعم استقرار لبنان الذي يعد مسؤولية وطنية وعربية ودولية".

قد يهمك أيضًا:

ألكسندر لدى لبنان يُؤكّد مُضي سورية في محاربة الإرهاب

الزائدي يؤكد أن نزع سلاح الميليشيات سيحل المشكلة

lebanontoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ناصيف حتى يتحدث عن تداعيات خطيرة تواجه لبنان ناصيف حتى يتحدث عن تداعيات خطيرة تواجه لبنان



GMT 03:16 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد

GMT 05:41 2018 الأربعاء ,27 حزيران / يونيو

إطلاق "Intenso "عطر دولتشـي آند غابانـا للرجال

GMT 12:22 2018 الإثنين ,04 حزيران / يونيو

تعرف علي فضل الصلاة على النبي ﷺ في يوم الجمعة

GMT 19:02 2017 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف المبكر عن سرطان عنق الرحم

GMT 01:20 2018 الأحد ,19 آب / أغسطس

الجماع اثناء الدورة الشهرية
 
lebanontoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

lebanontoday lebanontoday lebanontoday lebanontoday
lebanontoday lebanontoday lebanontoday
lebanontoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
lebanon, lebanon, lebanon