لبنان يترقب تداعيات محادثات فيينا بشأن النووي الإيراني على المشهد السياسي الداخلي
آخر تحديث GMT07:51:41
 لبنان اليوم -

لبنان يترقب تداعيات محادثات فيينا بشأن النووي الإيراني على المشهد السياسي الداخلي

 لبنان اليوم -

 لبنان اليوم - لبنان يترقب تداعيات محادثات فيينا بشأن النووي الإيراني على المشهد السياسي الداخلي

مركز فيينا الدولي
بيروت ـ لبنان اليوم

نشرت صحيفة "لوريون لوجور" الفرنسية تقريرا تحدثت فيه عن تداعيات محادثات فيينا بشأن ملف البرنامج النووي الإيراني على المشهد السياسي في لبنان. وقالت الصحيفة، في تقريرها، إن التصريحات المتفائلة بشأن محادثات فيينا حول الملف النووي الإيراني زادت في الأيام الأخيرة. ومع أن أغلب هذه التصريحات مصدرها الجانب الإيراني، إلا أنه يمكن استنتاج أن هذا الملف يمكن أن يحرز تقدمًا في وقت قريب.
وذكرت الصحيفة أن المراقبين في لبنان يتابعون بتوجس محادثات فيينا ويحاولون تحليل التأثير المحتمل لنتائجها على الصعيد الإقليمي وعلى موازين القوى في الساحة السياسية اللبنانية، ولا سيما وضع حزب الله. ويتفق جميع المحللين تقريبًا على أنه من غير المرجح أن تركز المحادثات في فيينا على تدخل إيران في المنطقة أو علاقتها بحزب الله اللبناني.
وحسب المحاضر في معهد الشرق الأوسط في واشنطن حسن منيمنة فإن "لبنان أبعد ما يكون عن اعتباره موضوعا مركزيا في هذه المفاوضات. وبات ينظر إليه، خاصة من قبل الولايات المتحدة، بوصفه بلدًا يعاني أزمة إنسانية".
وأشارت الصحيفة إلى أن التغاضي عن مناقشة ملف حزب الله وأسلحته في محادثات فيينا طمأن الحزب وحلفاءه وزاد أملهم في تلقي المزيد من التمويل من طهران، ذلك أن أي اتفاق يُبرم بين طهران والغرب يكون بالضرورة مصحوبا برفع العقوبات عن إيران التي شُلت مبادلاتها التجارية. ومنذ تضييق الخناق على الاقتصاد الإيراني، كانت طهران مضطرة إلى تقليص المساعدات المالية المرسلة إلى الحزب الشيعي اللبناني. ويرى محمد عبيد، المحلل المقرب من الحزب الموالي لإيران، أنه "ما دام حزب الله مستثنى من المحادثات، سيكون في منأى عن أي تداعيات سلبية تعقبها".
وبعد توقف دام خمسة أشهر، استؤنفت المفاوضات حول العودة إلى خطة العمل الشامل المشتركة التي وقعت عليها إيران في سنة 2015، وكان من المفترض أن تمنعها من امتلاك أسلحة الدمار الشامل. وقد أعيد إحياء هذه المفاوضات في نهاية شهر تشرين الثاني/ نوفمبر في فيينا بين طهران والدول التي لا تزال طرفًا في الاتفاقية، منها فرنسا والمملكة المتحدة وألمانيا وروسيا والصين.
وأكدت الصحيفة أن إبرام أي اتفاقية بين الغرب وإيران من شأنه أن يساهم في تخفيف الضغط على اقتصاد الجمهورية الإسلامية وتعزيز مكانتها ونفوذها في منطقة الشرق الأوسط إلى حد ما. لكن السؤال المطروح حاليا يتعلق بمجال المناورة الذي سيُتاح لطهران وجناحها المسلح في لبنان حزب الله. هل ستكتسب إيران القوة ذاتها التي كانت عليها في سنة 2015، تاريخ إبرام أول اتفاق انسحبت منه الولايات المتحدة في سنة 2018 في عهد دونالد ترامب؟
خلال المؤتمر الصحفي الأسبوعي الذي عقده في طهران، أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده "إحراز تقدم مهم في القضايا الأربع التي يجري التفاوض بشأنها، وهي تشمل رفع العقوبات والبرنامج النووي والحصول على الضمانات".
ذكرت الصحيفة أن الدائرة المحيطة بحزب الله تعلّق الكثير من الآمال على هذه التصريحات الإيجابية، التي من المتوقع أن يكون لها تأثيرات إيجابية على مكانة إيران في المنطقة والحزب الشيعي في لبنان.
قاسم قصير، المحلل السياسي المقرب من حزب الله، مقتنع بأن إمكانية التوصل إلى اتفاق ضمني لاحقًا بين الغرب وطهران من شأنها أن تعيد تشكيل دور إيران في المنطقة مستقبلا، وتساهم في تخفيف الاضطرابات في الشرق الأوسط.
في المقابل، يرى علي فتح الله نجاد، المتعاون العلمي في مركز دراسات التعاون الدولي والتنمية والخبير في الشأن الإيراني، أن هذه المفاوضات تمثل دعوة لإيران من أجل العمل على تهدئة الأوضاع في الشرق الأوسط، على غرار ما ورد بديباجة اتفاق 2015. وهو يعتقد أن "هذه الدعوة تهدف إلى إصلاح العلاقات بين إيران والسعودية التي ترغب في ضمان أمنها الخاص وليس لبنان"
وأوردت الصحيفة بأن قلة من المحللين خارج دوائر حزب الله يشاركون إيران نفس التفاؤل. ومن جهتها، أعربت الدول الأوروبية الثلاث والولايات المتحدة عن بعض التشاؤم، سببه الرئيسي تهديد إسرائيل بشن عملية عسكرية ضد إيران وتأثيرات ذلك على محادثات فيينا. ولعل ذلك ما أكده رئيس الوزراء نفتالي بينيت بقوله إن "إسرائيل ليست ملزمةً ببنود هذه الاتفاقات، ولها حرية التحرك متى وأينما شاءت".
وقد رجح العديد من الخبراء تحقق سيناريو الحرب الذي أثارته إسرائيل لا سيما إذا فشلت محادثات فيينا. ومن الواضح أن هذه الفرضية تثير المخاوف بشأن رد حزب الله من جنوب لبنان. وقد أعرب الباحث في جامعة كارنيجي مهند الحاج علي عن تشككه إلى حد ما "بشأن التوصل إلى اتفاق قريبًا، خاصة بوجود مؤشرات على التصعيد في المنطقة في الوقت الحالي أكثر من التهدئة. ونجاح هذا الاتفاق ليس مرهونا بالجانب الإيراني فحسب، بل أيضًا بالجانب الأمريكي ومدى استعداده لمنح طهران كل الضمانات التي تطلبها".
ونبهت الصحيفة إلى أن إيران من وجهة نظر واشنطن تضع شروطا تعجيزية، فهي لا تطالب برفع جميع العقوبات فحسب بل تدعو أيضا إلى الالتزام مستقبلا بعدم الانسحاب من الاتفاقية كما فعل دونالد ترامب. وهذا الأمر مستحيل دستوريًا، لأن الإدارة الحالية لا تستطيع أن تتخذ قرارات تلزم بها الإدارات المستقبلية.
بناء على ذلك، يرى مهند الحاج علي أن "التوصل إلى اتفاق أمر بعيد المنال في الوقت الحالي. وربما سيكون هناك ما يسمى بالاتفاق الجزئي المؤقت الذي لن يشبه اتفاق سنة 2015". وهذا يعني أن الأمريكيين قد يرفعون بعض العقوبات، ومن جهتها قد تقدم إيران بعض التنازلات بشأن برنامجها النووي لكنها لن تتخلى عن حزب الله - الذي يعتبر ورقتها الرابحة في المنطقة.

قد يهمك أيضًا:

الأمم المتحدة تنتقد البرنامج النووي الإيراني وتؤكد أن الاتفاق "على مفترق طرق"

البيت الأبيض يعلن أن بايدن يدعم الدبلوماسية للتعامل مع التهديد الذي يمثله البرنامج النووي الإيراني

lebanontoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لبنان يترقب تداعيات محادثات فيينا بشأن النووي الإيراني على المشهد السياسي الداخلي لبنان يترقب تداعيات محادثات فيينا بشأن النووي الإيراني على المشهد السياسي الداخلي



GMT 17:40 2022 السبت ,15 كانون الثاني / يناير

إطلالات باللون الأخضر من وحي كارن وازن
 لبنان اليوم - إطلالات باللون الأخضر من وحي كارن وازن

GMT 22:37 2022 الأربعاء ,12 كانون الثاني / يناير

ميقاتي يجدّد تأكيد السعي لعودة الحكومة سريعاً للاجتماع
 لبنان اليوم - ميقاتي يجدّد تأكيد السعي لعودة الحكومة سريعاً للاجتماع

GMT 18:20 2022 الأربعاء ,12 كانون الثاني / يناير

غادة عبدالرازق تَخطف الأنظار في أحدث إطلالة لها
 لبنان اليوم - غادة عبدالرازق تَخطف الأنظار في أحدث إطلالة لها

GMT 20:22 2022 الثلاثاء ,11 كانون الثاني / يناير

البندقية تتصدر أفضل 10 مدن لمحبّي للفنّ والثقافة حول العالم
 لبنان اليوم - البندقية تتصدر أفضل 10 مدن لمحبّي للفنّ والثقافة حول العالم

GMT 19:50 2022 الخميس ,13 كانون الثاني / يناير

عودة موضة السبعينيات في ديكورات المنزل
 لبنان اليوم - عودة موضة السبعينيات في ديكورات المنزل

GMT 17:58 2022 الإثنين ,03 كانون الثاني / يناير

فيصل بن فرحان يؤكد أن لا أزمة بين السعودية ولبنان
 لبنان اليوم - فيصل بن فرحان يؤكد أن لا أزمة بين السعودية ولبنان

GMT 03:16 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد

GMT 05:41 2018 الأربعاء ,27 حزيران / يونيو

إطلاق "Intenso "عطر دولتشـي آند غابانـا للرجال

GMT 12:22 2018 الإثنين ,04 حزيران / يونيو

تعرف علي فضل الصلاة على النبي ﷺ في يوم الجمعة

GMT 19:02 2017 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف المبكر عن سرطان عنق الرحم

GMT 01:20 2018 الأحد ,19 آب / أغسطس

الجماع اثناء الدورة الشهرية

GMT 00:25 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تسريحات شعرك الشتوية من المطربة الإماراتي بلقيس فتحي
 
lebanontoday
<

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

lebanontoday lebanontoday lebanontoday lebanontoday
lebanontoday lebanontoday lebanontoday
lebanontoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
lebanon, lebanon, lebanon