اتصالٌ من د خاطر

اتصالٌ من د. خاطر!

اتصالٌ من د. خاطر!

 لبنان اليوم -

اتصالٌ من د خاطر

محمد أمين
بقلم : محمد أمين

تلقيت أمس اتصالًا من الدكتور شريف خاطر رئيس جامعة المنصورة، وأرسل لى ردًا يعلق فيه على ما كتبته عن تعثر البحث العلمى فى مركز الجينوم، كما يعلق على مشكلة الدكتور أحمد شقير.. وكنت قد طلبت من الدكتور أيمن عاشور وزير التعليم العالى، أن يطلب حضور الدكتور أحمد شقير، فى اجتماع المجلس الأعلى للجامعات ليستمع له ويحكى كيف تضرر عمله البحثى، وكيف تم تشتيت فريقه العلمى!.

والحقيقة اكتشفت من الاتصال أن الدكتور خاطر يكن تقديرًا كبيرًا للدكتور شقير، ويقدر مكانته العلمية العالمية، وقال إننى تلقيت مذكرة من مدير المركز ضد الدكتور شقير فرأيت أنه لا يصح أدبيًا ولا علميًا أن أحقق معه فى شكوى!.

القاعدة أننى لا أكتب دفاعًا عن أحد، لسبب شخصى، ولا استهدافا لأحد لأسباب شخصية، كان دافعى هو دعم البحث العلمى الذى تأثر، وانطلاقًا من تقدير خاص واحترام كبير لسمعة جامعة المنصورة، وللأسماء الكبيرة التى عرفتها؛ الدكاترة محمد عبدالوهاب وجمال شيحة والدكتور شقير وطبعًا الدكتور غنيم الذى له مكانة خاصة علمية وسياسية!، وكل هذا اتفقنا عليه فوجدت الرجل قمة فى الاحترام خاصة عندما كان يتحدث عن الدكتور شقير فى غيابه!.

وغدًا أنشر سطورًا من الدكتور شريف خاطر لتوضيح الأمر، ولكن هناك اتفاق على تسهيل البحث العلمى للدكتور أحمد شقير وغيره، وأن يظل التقدير كما هو للدكتور شقير، لا يغير النشر من الأمر شيئًا، فهى ليست شكوى الدكتور شقير، كما أن ما كتبته من معلومات توافرت لى، وأرجو ألا أكون قد تجاوزت الحقيقة.

وهذا رد بتصرف من الدكتور شريف خاطر يقول فيه: «بادئ ذى بدء، فإن جامعة المنصورة هيئة علمية وبحثية عامة عريقة تقدر علماءها وباحثيها، إيمانًا منها بأهمية البحث العلمى فى رفعة مصرنا الحبيبة. ويظهر هذا التقدير من جانبها فى تمكينهم من نشر أبحاثهم العلمية، وفقًا للإمكانيات التى تسعى إلى توفيرها، فضلًا عما تقدمهم لهم من دعم مادى ومنح للتميز والنشر الدولى لهذه الأبحاث، دعمًا لمشروعاتهم البحثية. وما كانت جامعة المنصورة فى ضوء ما تقدمه من دعم مادى ومعنوى، لتعرقل مسيرتها العريقة فى سبيل خدمة البحث العلمى».

«وحرصًا من جامعة المنصورة على توضيح الحقائق لما تم نشره من بيانات لها مردود سلبى على الجامعة، ومع إقرارنا مع حق الصحافة فى البحث عن الحقيقة ونشرها للجمهور، إلا أنه يتعين علينا الرد على ما يتم تداوله».

وأرسل لى محاضر اجتماعات ليدلل على الدعم المادى والمعنوى الذى يقدمه للمركز، وإشراف الدكتور شقير على رسائل علمية للماجستير والدكتوراه.

وأخيرًا، فإن الجامعة قدمت للمعمل مبالغ تصل إلى 600.000 جنيه، منها 500.000 من حساب البحوث بالجامعة، و100.000 من حساب أمراض الكلى والمسالك البولية لاستمرار البحث العلمى.

وأخيرًا، أشكر الدكتور شريف خاطر على تعاونه، ونظرته الإيجابية لدور الصحافة، وأتمنى له التوفيق فى خدمة البحث العلمى والعلماء.

 

lebanontoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اتصالٌ من د خاطر اتصالٌ من د خاطر



GMT 21:51 2024 الأحد ,26 أيار / مايو

لبنان المؤجَّل إلى «ما بعد بعد غزة»

GMT 03:22 2024 الخميس ,23 أيار / مايو

ليست إبادة لكن ماذا؟

GMT 03:11 2024 الخميس ,23 أيار / مايو

دستور الكويت ودستور تركيا... ومسألة التعديل

GMT 02:58 2024 الخميس ,23 أيار / مايو

أبعد من الشغور الرئاسي!

إطلالات الملكة رانيا في المناسبات الوطنية تجمع بين الأناقة والتراث

القاهرة - لبنان اليوم

GMT 18:43 2021 الخميس ,16 كانون الأول / ديسمبر

هدى المفتي تتعرض لانتقادات عديدة بسبب إطلالاتها الجريئة

GMT 10:06 2022 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

نصائح لاختيار الأحذية النود المناسبة

GMT 15:02 2023 السبت ,15 إبريل / نيسان

موضة المجوهرات لموسم 2023-2024

GMT 20:32 2023 الأربعاء ,05 إبريل / نيسان

خطوات بسيطة للعناية بالشعر الأسود

GMT 12:38 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

الجزيرة الإماراتي يجدد عقد خليفة الحمادي 5 مواسم

GMT 20:23 2021 الأربعاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

مصممات الديكور السعوديات يصنعن نجوميتهن عبر "إنستغرام"

GMT 09:01 2022 السبت ,02 إبريل / نيسان

أفضل 10 أماكن سياحية في شمال لبنان

GMT 09:42 2021 الأربعاء ,01 أيلول / سبتمبر

مصادرة صهريج مازوت في صور

GMT 13:34 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

رحالة رومانية خاضت تجربة العيش مع أسرة سعودية بسبب "كورونا"

GMT 01:34 2024 السبت ,13 إبريل / نيسان

بلقيس فتحي تطرح أحدث أغانيها "أحاول أغير"

GMT 12:29 2024 السبت ,13 إبريل / نيسان

أقوى اتجاهات الموضة لخريف وشتاء 2024-2025
 
lebanontoday
<

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

lebanontoday lebanontoday lebanontoday lebanontoday
lebanontoday lebanontoday lebanontoday
lebanontoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
lebanon, lebanon, lebanon