أماكن سياحية لا يمكن تفويتها أثناء زيارة أميركا الجنوبية
آخر تحديث GMT14:04:47
 لبنان اليوم -

أماكن سياحية لا يمكن تفويتها أثناء زيارة أميركا الجنوبية

 لبنان اليوم -

 لبنان اليوم - أماكن سياحية لا يمكن تفويتها أثناء زيارة أميركا الجنوبية

السياحة في أميركا
واشنطن - لبنان اليوم

أميركا الجنوبية، أرض الطبيعة المذهلة والثقافة النابضة بالحياة، تعد ثروتها من المعالم البارزة نقطة انطلاق مثالية للتعرف إلى هذه القارة المذهلة.من مشاهدة النجوم تحت سماء صحراء اتاكاما، إلى الاستمتاع بالمناظر الخلابة في محمية توريس ديل باين، لاستكشاف بحيرة أويوني وشلالات إجوازو وبحيرة تيتيكاكا وغابات الأمازون المطيرة، وصولًا إلى جزر غالاباغوس وشاطئ بونتا دا لاجوينها ومباني هواكا بوكلانا وكاسابويبلو. استعد لخوض رحلة لا تنتسى بين مناطق الجذب المثيرة في هذه القارة.
تعتبر السياحة في أمريكا الجنوبية ليست مجرد زيارة للأماكن، بل هي تجربة حية تمزج بين الأصالة والحداثة، الطبيعة البكر والتاريخ العريق، مما يجعلها وجهة مثالية للمغامرين وعشاق الاستكشاف على حد سواء.
صحراء اتاكاما

تتمتع مدينة كالاما برحلات جوية متكررة من سانتياغو، حيث تستغرق الرحلة منها ساعة ونصف بالحافلة إلى صحراء سان بيدرو دي أتاكاما. تقع الصحراء على خط عرض مرتفع وتتمتع بليالي صافية شبه ثابتة، وتوفر تجربة مشاهدة النجوم التي لا تأمل سوى أماكن أخرى قليلة في مضاهاتها. كثيرا ما تستخدم وكالة ناسا، أتاكاما كميدان تدريب لمركباتها الجوالة المريخية الشهيرة. من بين مناطق الجذب الرئيسية في المنطقة، يبرز وادي القمر باعتباره من المعالم التي يجب مشاهدتها. يتجلى السحر بشكل أكثر وضوحًا عند غروب الشمس، حيث تمتزج ضربات الشمس الذهبية مع معالم الوادي الوعرة، مما يخلق مشهدًا آسرًا.
توريس ديل باين
 

تقع محمية المحيط الحيوي التابعة لليونسكو في قلب باتاغونيا، يمكن الوصول إليها عبر مدينة بويرتو ناتاليس. تتميز ببعض من أكثر المناظر الخلابة في جميع أنحاء أمريكا الجنوبية. استمتع بعظمة قممها الجرانيتية الثلاث التي تخترق السماء، والبحيرات الجليدية التي تتلألأ مثل الأحجار الكريمة، والغابات التي تغطي المنحدرات السفلية. تمهد المحمية شبكة من المسارات المميزة بعلامات جيدة الطريق إلى المعالم الشهيرة مثل قاعدة القمم الشاهقة والنهر الجليدي الرمادي الساحر. سوف ينبهر عشاق الحياة البرية أيضًا بالقرع الأوركسترالي لنقار الخشب الأسود العملاق في الغابات وطيور الجوناق الرائعة التي تتبختر عبر السهول الشرقية. هناك أيضًا فرصة ممتازة لاكتشاف بوما هنا.
أويوني

هو أكبر مجمع ملح في العالم يقع في مرتفعات ألتيبلانو جنوب غرب بوليفيا. تعتبر رحلات السفاري بسيارات الجيب هي أفضل وسيلة لرؤية المسطحات الملحية، حيث تبدأ الجولات من مدينة أويوني. من الأفضل زيارة هذه الصحراء المالحة خلال موسم الأمطار بين ديسمبر وأبريل، حيث تتحول إلى مرآة عملاقة وتتلاشى الحدود بين السماء والأرض.

شلالات إجوازو
 

مع وجود البرازيل من جهة والأرجنتين من جهة أخرى، من السهل إضافة شلالات إجوازو إلى أي مسار رحلة في أي من البلدين، حيث تستغرق الرحلة من بوينس آيرس أو ريو دي جانيرو ساعتين. تصطف شبكة متاهة من الممرات الخشبية ومنصات المشاهدة البانورامية على الشلالات، التي تضم حلقة مكونة من 275 شلالًا، بعضها ذو طابقين، على الجانبين البرازيلي والأرجنتيني، مما يسمح لك بالحصول على مناظر قريبة ومن مسافة بعيدة. للحصول على تجربة أكثر استثنائية، يمكنك المغامرة من خلال رحلة مثيرة بالقارب أو النزول إلى السماء بصحبة المقيمين على متن رحلة بطائرة هليكوبتر.
تيتيكاكا

تقع على ارتفاع 3812 مترًا، وتتمتع بلقب أعلى بحيرة صالحة للملاحة على كوكب الأرض وأكبر مساحة مائية في أمريكا الجنوبية. يمكن الوصول بسهولة إلى بحيرة تيتيكاكا في رحلة يومية من لاباز على الجانب البوليفي. أما من على الجانب البيروفي، من المفيد قضاء بضعة أيام نظرًا لبعدها عن المواقع الشهيرة الأخرى مثل كوسكو. وسط مناظرها الجذابة، تضيف مجموعة الجزر العائمة المصممة بدقة على مدار قرون من قبل شعب أوروس، وهي فسيحة بما يكفي لاستيعاب عائلة واحدة فقط، وقد تم بناؤها من توتورا، وهي نباتات البردي الضخمة التي تزدهر على طول شواطئ البحيرة. الطوافات المنسوجة من نفس المادة تنقل الأفراد بين الجزر والبر الرئيسي.
جزر غالاباغوس
 

لا يمكن الوصول إلى جزر غالاباغوس إلا بالطائرة من البر الرئيسي للإكوادور، وهو مكان يستحق الزيارة في حد ذاته. وبمجرد الوصول إلى هناك، يمكنك الاختيار بين الذهاب في رحلة بحرية عبر الجزر أو الإقامة في أماكن إقامة على الأرض والقيام برحلات استكشافية من هناك. تتجول السلاحف العملاقة المسالمة عبر غابات وحقول الجزر، وتتشمس الإغوانا البحرية وأسود البحر في موانئ البلدات، وتغطي أعشاش الطيور البحرية الأرض في الجزر الأصغر.
غابات الأمازون المطيرة

تمتد أكبر غابة مطيرة في العالم على ثلث أمريكا الجنوبية وتسع دول، وهي أرض العجائب الخضراء. تعتبر الغابات موطن لمجموعة مبهرة من الحياة البرية والثقافات الأصلية، الزيارة هنا لن تكون أقل من رائعة. قد يتضمن اليوم النموذجي احتساء القهوة بينما تظهر الدلافين الوردية من حولك، ويتم اقتيادك إلى الغابة حيث يشير مرشدك إلى النباتات والحشرات، وتناول العشاء الخاص بك مع مكان لصيد أسماك البيرانا والمشاركة في لعبة إطلاق النار بالسهام في بيئة محلية أصلية. وبالنظر إلى أن غابات الأمازون المطيرة تمتد على تسعة بلدان، فهناك نقاط مختلفة للوصول: ماناوس في البرازيل، وإكيتوس في بيرو، وكوكا في الإكوادور، وليتيسيا في كولومبيا، على سبيل المثال لا الحصر. تنطلق جولات مختلفة من هذه المدن إلى النزل المريحة في الغابة، كما توجد أيضًا رحلات بحرية فاخرة تجوب الأنهار.
هواكا بوكلانا

ستجد في وسط مدينة ليما، عاصمة بيروفية، أطلال مبنى هواكا بوكلانا المذهلة، ذات الشكل الهرمي، التي يعود تاريخها إلى عام 500 بعد الميلاد تقريبًا. كان المبنى في السابق بمثابة مركز إداري لمنطقة الري في مجتمع ما قبل الإنكا بالإضافة إلى الأغراض الاحتفالية، أما الهيكل المبني من الطوب والطين فهو الآن يستضيف معروضات المتحف ومتجرًا للهدايا ومطعمًا.
كاسابويبلو
كان هذا المبنى المستوحى من الجزيرة اليونانية في الأصل بمثابة مقر إقامة وورشة عمل للفنان الشهير كارلوس بايز فيلارو، وهو الآن يستضيف متحفًا ومعرضًا ومطعمًا وفندقًا. تعتبر مشاهدة غروب الشمس فوق المحيط الأطلسي من إحدى المدرجات تجربة مذهلة، مما يجعلها واحدة من أكثر وجهات شهر العسل رومانسية في أمريكا الجنوبية. تتميز معارض المتحف بأعمال كارلوس فيلارو، بما في ذلك الجداريات والفخار واللوحات والمنحوتات وأشكال أخرى من أعماله الفنية الأصلية. يعد هذا المسكن الواقع على جانب الجرف بمثابة درس في الفن والهندسة المعمارية والمناظر الطبيعية التي تستحق الزيارة بالقرب من بونتا دل إستي في أوروغواي.
بونتا دا لاجوينها

يقع هذا الشاطئ في الجزء الجنوبي الشرقي من شبه جزيرة منتجع بوزيوس الشهيرة المطلة على المحيط، تتميز هذه الوجهة الفريدة بتكوينات صخرية مذهلة يزيد عمرها عن 500 مليون سنة. يمكن تحقيق النعيم على شاطئ البحر بسهولة أثناء التجول في بيئة بونتا دا لاجوينها الطبيعية الرائعة، على بعد ثلاث ساعات فقط شمال ريو دي جانيرو. يُعرف هذا الجزء من الجنة الساحلية، باسم جبال الهيمالايا البرازيلية، بأنه عمل فني من الطبيعة الأم. استكشف برك المد والجزر، وتأمل الأشكال الصخرية المثيرة للاهتمام، واستمتع بالنباتات والحيوانات الساحلية على خلفية المحيط الأطلسي. تعد الزيارة أثناء انخفاض المد خيارًا رائعًا حيث سيتم منحك إمكانية الوصول إلى بعض برك المد والجزر والخلجان الرملية المنعزلة. قد يكون لديك القليل من الحظ وتكتشف السلاحف بعيدًا عن الشاطئ.

قد يهمك أيضــــــــــــــا

الكشف عن قائمة أفضل وجهات سفر عالمية في 2024

 

المالديف الوجهة المثلى لآلاف السياح حيث الطبيعة الساحرة

 

lebanontoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أماكن سياحية لا يمكن تفويتها أثناء زيارة أميركا الجنوبية أماكن سياحية لا يمكن تفويتها أثناء زيارة أميركا الجنوبية



إطلالات الملكة رانيا في المناسبات الوطنية تجمع بين الأناقة والتراث

القاهرة - لبنان اليوم

GMT 23:27 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 16:31 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

فرص جيدة واحتفالات تسيطر عليك خلال هذا الشهر

GMT 12:50 2020 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الثور الأحد 1 تشرين الثاني / نوفمبر 2020

GMT 02:24 2024 الثلاثاء ,09 إبريل / نيسان

أفضل أنواع الحبوب وأكثرها فائدة لصحة الإنسان

GMT 17:07 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

"جاسوس الحسناوات" انتهك خصوصية 200 ضحية

GMT 22:16 2022 الأربعاء ,01 حزيران / يونيو

نفايات مسترجعة من تونس تسبب أزمة في إيطاليا

GMT 05:37 2022 الإثنين ,20 حزيران / يونيو

رسالة من وزير السياحة اللبناني إلى بلدية الغبيري

GMT 21:45 2023 الأربعاء ,14 حزيران / يونيو

ديكور أنيق يجمع بين البساطة والوظائفية

GMT 19:09 2023 الأحد ,09 إبريل / نيسان

تنانير عصرية مناسبة للربيع

GMT 20:11 2022 الخميس ,21 تموز / يوليو

هواوي تعلن رسميا إطلاق لاب توب Huawei MateBook 14

GMT 12:06 2024 الثلاثاء ,28 أيار / مايو

لبنان يدين القصف الإسرائيلي على رفح

GMT 12:40 2022 الجمعة ,01 تموز / يوليو

كيف تربي طفلك الذكي ليصبح استثنائياً
 
lebanontoday
<

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

lebanontoday lebanontoday lebanontoday lebanontoday
lebanontoday lebanontoday lebanontoday
lebanontoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
lebanon, lebanon, lebanon