نتنياهو يعتزم حلّ مجلس الحرب و تل أبيب تسلّم مقترح ل التبادل و حماس تتمسّك بشروطها
آخر تحديث GMT14:04:47
 لبنان اليوم -

نتنياهو يعتزم حلّ مجلس الحرب و تل أبيب تسلّم مقترح ل" التبادل" و حماس تتمسّك بشروطها

 لبنان اليوم -

 لبنان اليوم - نتنياهو يعتزم حلّ مجلس الحرب و تل أبيب تسلّم مقترح ل" التبادل" و حماس تتمسّك بشروطها

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو
القدس - ناصر الأسعد

أثمرت تهديدات عضوي المجلس الحربي الإسرائيلي، بيني غانتس وغادي آيزنكوت بالانسحاب منه ومنح رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو مهلة لإقرار خطط اليوم التالي للحرب في قطاع غزة حتى السادس من يونيو القادم، بدأ الأخير يفكر في خياراته.

و أفادت مصادر إسرائيلية مطلعة أن رئيس الوزراء الإسرائيلي يعتزم حل مجلس الحرب حتى لا يضطر لضم الوزيرين اللذين ينتميان لليمين المتطرف إيتمار بن غفير وبتسلئيل سموتريتش إليه، حسب ما نقلت هيئة البث الإسرائيلية.

وقالت المصادر إنه في حال انسحب غانتس وآيزنكوت سيكون نتنياهو ملزما بتعيين وزيرين آخرين من الحكومة الموسعة، بدلا منهما في وقت يطالب فيه بن غفير وسموتريتش بالانضمام للمجلس.

وكان انضمام غانتس وآيزنكوت إلى حكومة الحرب سمح لنتنياهو باتخاذ قرارات على المستوى التكتيكي وحتى الاستراتيجي حررته من الضغوط السياسية لأعضاء اليمين في ائتلافه، حسب نفس المصادر.
يأتي ذلك، فيما تتصاعد حدة الخلاف بين نتنياهو ووزير دفاعه أيضا يوآف غالانت، لاسيما أنهما لم يتبادلا الحديث منذ حوالي أسبوعين بعدما هاجم غالانت في مؤتمر صحافي نتنياهو، وانتقد خططه لوجود إسرائيلي دائم في قطاع غزة، وفق ما نقلت هيئة البث.

كما يأتي فيما يتهّم نتنياهو غالانت بتسريب تفاصيل اجتماعات أمنية حساسة. وكان رئيس الوزراء قال سابقاً خلال اجتماع حكومي "في كل مرة أجلس فيها لاجتماعات محدودة مع وزير الدفاع، ورئيسي الموساد والشاباك كل شيء يتم تسريبه". وأضاف حينها "أعرف أنه ليس رئيس الموساد أو رئيس الشاباك، فمن يمكن أن يكون؟".

يذكر أن غالانت كان دعا قبل أسبوعين، نتنياهو إلى اتخاذ قرار بشأن مسألة "اليوم التالي" للحرب في غزة، معتبرا أن عدم اتخاذ قرار بشأن هذه القضية يعرض إسرائيل للخطر.

و أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي في اليوم التالي لانتقاد غالانت له، أنه سيتحدث إلى وزير دفاعه، لكن هذا لم يحدث حتى الآن.

ويواجه نتنياهو انتقادات حادة في الداخل والخارج بسبب عدم توضيحه موعدا لنهاية الحرب بعد أكثر من سبعة أشهر على تفجرها، إثر الهجوم المباغت الذي شنته حركة حماس على مستوطنات وقواعد عسكرية إسرائيلية في غلاف غزة يوم السابع من أكتوبر.

و قالت هيئة البث الإسرائيلية، الإثنين، إن إسرائيل ستسلم الوسطاء، الثلاثاء، مقترحها لصفقة التبادل ووقف القتال مع حركة حماس.

وذكر موقع "إسرائيل 24" أن حركة حماس رفضت الانخراط في أي محادثات بخصوص الرهائن لديها، بعد الغارة الجوية التي شنها سلاح الجو الإسرائيلي على رفح وأسفرت عن مقتل عشرات الفلسطينيين، ليل الأحد.

وكان المسؤول في حماس أسامة حمدان، قد قال في مؤتمر صحفي من بيروت، الإثنين، إن "استمرار إسرائيل في المماطلة والغارات الجوية قد يعني أن رهائنها سيعودون مجرد جثث، وربما لن يعودوا أبدا".

وأضاف أن "إسرائيل لن تعيد أسراها إلا وفق شروطنا التي عرضناها على الوسطاء".

وتابع: "ليست لدينا أي معلومات إضافية فيما يتعلق بمصير أو حالة الجنديين الأسرى، والجيش الإسرائيلي نفسه يلتزم الصمت بشأن هذا الأمر".

وحمّل القيادي في حماس "الاحتلال مسؤولية كل ما تقوم به حكومة بنيامين نتنياهو المتطرفة بحق المدنيين الفلسطينيين"، وقال إن إسرائيل "تهرب من فشلها في مواجهة المقاومة بارتكاب المجازر بحق الأطفال والنساء".

قد يهمك أيضــــــــــــــا

مظاهرات أمام الكنيست الإسرائيلي تُطالب بنيامين نتنياهو بالاستقالة من منصبه

 

الجيش الإسرائيلي يُعلن مقتل ضابط وجندي من الكوماندوز شمال غزة وصفارات الإنذار تنطلق في بلدة إسرائيلية بمحيط القطاع

lebanontoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نتنياهو يعتزم حلّ مجلس الحرب و تل أبيب تسلّم مقترح ل التبادل و حماس تتمسّك بشروطها نتنياهو يعتزم حلّ مجلس الحرب و تل أبيب تسلّم مقترح ل التبادل و حماس تتمسّك بشروطها



إطلالات الملكة رانيا في المناسبات الوطنية تجمع بين الأناقة والتراث

القاهرة - لبنان اليوم

GMT 23:27 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 16:31 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

فرص جيدة واحتفالات تسيطر عليك خلال هذا الشهر

GMT 12:50 2020 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الثور الأحد 1 تشرين الثاني / نوفمبر 2020

GMT 02:24 2024 الثلاثاء ,09 إبريل / نيسان

أفضل أنواع الحبوب وأكثرها فائدة لصحة الإنسان

GMT 17:07 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

"جاسوس الحسناوات" انتهك خصوصية 200 ضحية

GMT 22:16 2022 الأربعاء ,01 حزيران / يونيو

نفايات مسترجعة من تونس تسبب أزمة في إيطاليا

GMT 05:37 2022 الإثنين ,20 حزيران / يونيو

رسالة من وزير السياحة اللبناني إلى بلدية الغبيري

GMT 21:45 2023 الأربعاء ,14 حزيران / يونيو

ديكور أنيق يجمع بين البساطة والوظائفية

GMT 19:09 2023 الأحد ,09 إبريل / نيسان

تنانير عصرية مناسبة للربيع
 
lebanontoday
<

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

lebanontoday lebanontoday lebanontoday lebanontoday
lebanontoday lebanontoday lebanontoday
lebanontoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
lebanon, lebanon, lebanon