معايير عمل البلدية

معايير عمل البلدية

معايير عمل البلدية

 لبنان اليوم -

معايير عمل البلدية

أمينة خيري
بقلم : أمينة خيري

هل هناك معايير معينة لعمل «البلدية»؟، وفى حال تم إشغال الطريق، ولم يتم رفع الإشغال، ما الآلية التى تضمن تنفيذ رفع الإشغال؟، والأهم من رفعه استدامة رفعه وعدم عودته مجددًا، وهل عمل «البلدية» فى رفع الإشغالات يخضع لقواعد واحدة محددة تنطبق على كل المناطق؟ أم ما لا يُسمَح به هنا، يسمح به هناك؟.

وهل هناك ما يبرر ترك إشغالات فى منطقة ما تسد عين الشمس لأشهر وربما سنوات دون أن يتحرك لأحد ساكن؟، وهل رفع الإشغالات يستوجب تدميرها وتهشيمها قبل رفعها؟.. أسئلة كثيرة عادت لتفرض نفسها علىّ، وأنا الكافية خيرى شرى بعد سنوات من «المعافرة» فيما يجب وما لا يجب أن يكون دون فائدة.

جولة فى «ميدان الجامع» والكوربة والشوارع المحيطة قبل أيام، أسفرت عن الملاحظات التالية: منطقة الكوربة، وتحديدًا شارع إبراهيم ارتدت عباءة الموسكى، مع الاحترام لكلتا المنطقتين. المقاهى لم تكتف بحدودها المسموح لها بها، بل امتدت وتمددت وتوسعت وتوغلت، وصفوف المقاعد والطاولات تسد حرفيًا ما يزيد على نصف عرض الشارع لا الرصيف.

وبعيدًا عن القانونى وغير القانونى، لا أقف عاجزة تمامًا عن فهم المتعة والبهجة فى هذا الذى يجلس هادئًا مستمتعًا يشرب مشروبه ويتبادل أطراف الحديث مع الأصدقاء والصديقات بينما السيارات المارة تطلب من هذا أن «يدخل كوعه جوه» أو «يلم رجله شوية» حتى تمر السيارة دون أن تدهس كوعه أو رجله، ولولا الخطورة الحرفية لإمكانية أن تدوس عجلة سيارة على أرجل مرتادى مقاهى عرض الشارع، لكان المشهد كوميديًا بحتًا، لكن يظل العنصر الهزلى الذى لا يخلو من تراجيديا سيد الموقف. ولن أتحدث عن تلال القمامة والذباب التى لم تعد تزعج أحدًا لأن هذا تخصص مختلف.

وزاد الطين بلة أن الشارع الذى هو اتجاه واحد، معروف ومحدد من القادم من شارع الأهرام إلى شارع بغداد، باتت المركبات تمر به فى الاتجاه المعاكس «عادى جدًا». ولم يعد الأمر مقتصرًا على «الموتوسيكلات» التى تعتبر نفسها، ويعتبرها آخرون، مارة لا تنطبق عليهم قواعد السير، بل بات السير العكسى متاحًا للجميع. ولن أتحدث عن ركن السيارات صفوفًا ثانية وثالثة وأكثر، لأن هذا «عادى»، رغم صراخ الونش الهادر فى منطقة قريبة يتجول فيها بين الحين والآخر.

اللافت هذه المرة أن توغل طاولات ومقاعد المقاهى توسع ليشمل مقاهى أخرى فى شوارع قريبة لم تكن قد وصلت إليها هذه الآفة (إن كانت ما زالت آفة). مقهى صغير فى شارع الأهرام فتح أبوابه فى مدخل عمارة حديثًا قرر أن يفرش الرصيف الضيق على مسافة بضعة أمتار بمقاعد وطاولات جعلت من السير على ما تيسر من رصيف أمرًا مستحيلًا.

الطريف أن نفس هذه الجولة انتهت فى «ميدان الجامع» حيث كان عم الصياح التحذيرى «البلدية جاية»، وهو ما سأتحدث عنه فى المقال المقبل

lebanontoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معايير عمل البلدية معايير عمل البلدية



GMT 21:51 2024 الأحد ,26 أيار / مايو

لبنان المؤجَّل إلى «ما بعد بعد غزة»

GMT 20:10 2024 السبت ,25 أيار / مايو

مفكرة القرية: السند

GMT 20:02 2024 السبت ,25 أيار / مايو

الإصغاء إلى «رواة التاريخ»

GMT 19:58 2024 السبت ,25 أيار / مايو

القضية الفلسطينية في لحظة نوعية

GMT 19:56 2024 السبت ,25 أيار / مايو

الدولة الفلسطينية ودلالات الاعترافات

GMT 19:51 2024 السبت ,25 أيار / مايو

ذكريات العزبى!

GMT 19:49 2024 السبت ,25 أيار / مايو

حوارات إستراتيجية !

GMT 19:45 2024 السبت ,25 أيار / مايو

«شرق 12»... تعددت الحكايات والحقيقة واحدة!

إطلالات الملكة رانيا في المناسبات الوطنية تجمع بين الأناقة والتراث

القاهرة - لبنان اليوم

GMT 18:43 2021 الخميس ,16 كانون الأول / ديسمبر

هدى المفتي تتعرض لانتقادات عديدة بسبب إطلالاتها الجريئة

GMT 10:06 2022 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

نصائح لاختيار الأحذية النود المناسبة

GMT 15:02 2023 السبت ,15 إبريل / نيسان

موضة المجوهرات لموسم 2023-2024

GMT 20:32 2023 الأربعاء ,05 إبريل / نيسان

خطوات بسيطة للعناية بالشعر الأسود

GMT 12:38 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

الجزيرة الإماراتي يجدد عقد خليفة الحمادي 5 مواسم

GMT 20:23 2021 الأربعاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

مصممات الديكور السعوديات يصنعن نجوميتهن عبر "إنستغرام"

GMT 09:01 2022 السبت ,02 إبريل / نيسان

أفضل 10 أماكن سياحية في شمال لبنان

GMT 09:42 2021 الأربعاء ,01 أيلول / سبتمبر

مصادرة صهريج مازوت في صور

GMT 13:34 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

رحالة رومانية خاضت تجربة العيش مع أسرة سعودية بسبب "كورونا"

GMT 01:34 2024 السبت ,13 إبريل / نيسان

بلقيس فتحي تطرح أحدث أغانيها "أحاول أغير"

GMT 12:29 2024 السبت ,13 إبريل / نيسان

أقوى اتجاهات الموضة لخريف وشتاء 2024-2025
 
lebanontoday
<

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

lebanontoday lebanontoday lebanontoday lebanontoday
lebanontoday lebanontoday lebanontoday
lebanontoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
lebanon, lebanon, lebanon