باحثون ينجحون في فك الشفرة الجينية لسم الأفاعي لتطوير أجسام مضادة ضده
آخر تحديث GMT16:28:44
 لبنان اليوم -

مع مشكلة ارتفاع أسعار الترياق أو عدم توفره في كثير من الأحيان

باحثون ينجحون في فك الشفرة الجينية لسم الأفاعي لتطوير أجسام مضادة ضده

 لبنان اليوم -

 لبنان اليوم - باحثون ينجحون في فك الشفرة الجينية لسم الأفاعي لتطوير أجسام مضادة ضده

فك الشفرة الجينية لسم الأفاعي لتطوير أجسام مضادة ضده
لندن - لبنان اليوم

غثيان وصداع ودوار وشلل، هذه بعض الأعراض التي تتسبب فيها لدغات الأفاعي التي يتعرض لها ملايين الناس على مستوى العالم سنويًا، ما يؤدي لنتائج خطيرة؛ حيث يموت أكثر من 100 ألف من ضحايا لدغات الأفاعي سنويًا، وفقًا لبيانات منظمة الصحة العالمية، بسبب سم الأفاعي، في حين يصاب ما يصل إلى 500 ألف آخرين بأضرار دائمة، مثل فقدان البصر أو بتر الأعضاء، وذلك بسبب عدم توفر الترياق في معظم الأحيان، وأيضًا لأن تركيبة سموم الأفاعي غير معروفة.

قام فريق من الباحثين الدوليين بتحليل سموم أفعى الكوبرا التي تعيش في مناطق جنوب آسيا، بالتفصيل، معتمدين في ذلك على مجموعها الجيني، وذلك وفقًا لما ذكرته وكالة الأنباء الألمانية، ويقول الباحثون إن نتائج هذا التحليل لن تساهم فقط في تطوير أجسام مضادة صناعية ضد سموم الأفاعي؛ بل أيضًا في تطوير عقاقير ضد أمراض مختلفة.

وفقًا لفريق الباحثين تحت إشراف سوماسيكار سيشاغيري، من شركة "جين تِك" الأميركية للتقنية الحيوية في ولاية كاليفورنيا، فإن عدد أنواع الأفاعي على مستوى العالم يزيد عن 3000 أفعى، منها أكثر من 600 نوع سام.

وأشار الباحثون في دراستهم التي نشروا نتائجها في العدد الحالي من مجلة "نيتشر غينتِكس" إلى أن أكثر حالات الوفيات الناجمة عن لدغات الأفاعي تقع في آسيا. وحسب الباحثين فإن الهند وحدها تشهد أكثر من 46 ألف حالة وفاة سنويًا جراء لدغات الأفاعي، وخصوصًا لدغات أربعة أنواع من الأفاعي شديدة السمية، وهي: أفعى راسيلي، وأفعى الحارية، وأفعى كريت الهندية، وأفعى الكوبرا الهندية.

هناك مشكلة في التعامل مع سموم الأفاعي، وهي ارتفاع أسعار الترياق أو عدم توفره في كثير من الأحيان؛ خصوصًا في المناطق الريفية؛ حيث يتعرض كثير من الناس للدغ الحيات. يتم تصنيع مثل هذه الأمصال في الوقت الحالي من خلال إعطاء الخيول - على سبيل المثال - سم حيات، ثم فصل الأجسام المضادة من مصل دماء الخيول، وهناك مشكلة أخرى تتمثل في عدم معرفة الخبراء المعنيين حتى الآن الكثير عن التركيبة الدقيقة للسموم، تلك التركيبة التي تتنوع حتى داخل النوع الواحد من الأفاعي.

ولمواجهة هذه المشكلة، قام الباحثون من خلال هذه الدراسة بفك شفرة المجموع الجيني للكوبرا الهندية، مركزين خلال ذلك على الجينات ذات الصلة بغدد السموم؛ حيث يلحق مزيج السموم الذي يتكون في هذه الغدد، أضرارًا بالأعصاب والخلايا والأنسجة والقلب والصفائح الدموية، على سبيل المثال لا الحصر، كان الخبراء المتخصصون يحللون سموم الأفاعي حتى الآن باستخدام طريقة مطيافية الكتلة، بحثًا عن بروتينات.

يسعى الباحثون تحت إشراف سيشاغيري من خلال دراستهم، إلى تطوير رؤية جديدة بشأن مواجهة سموم الأفاعي؛ حيث يريدون معرفة صفات وخصائص المواد السامة بشكل دقيق، وذلك بمساعدة المجموع الجيني لهذه السموم، وإعداد قواعد معلومات لهذه السموم، آملين أن يساعد ذلك مستقبلًا في صناعة أمصال صناعية ضد هذه السموم؛ بل وربما تطوير ترياق واسع المجال يصلح لمواجهة أكثر من نوع واحد من السموم، حسبما أكد أصحاب الدراسة.

كما يأمل الباحثون أن تؤدي هذه المعلومات لتطوير عقاقير جديدة، من بينها مسكنات أو عقاقير مخفضة لضغط الدم: "حيث ستجعل المجاميع الجينية الفائقة للأفاعي السامة من الممكن تطوير دليل توضيحي شامل للجينات السمية التي تفرزها الغدد المسؤولة عن إنتاج السموم، والتي يمكن استغلالها في تطوير أمصال صناعية مضادة أو تركيبات بعينها".

عثر الباحثون في المجموع الجيني لأفعى الكوبرا، أثناء دراستهم للغدد السمية لهذه الأفعى، على 139 جينًا مسؤولًا عن إنتاج مواد تعود لـ33 عائلة من عائلات المواد السمية، من هذه الجينات 96 جينًا متطابقًا لدى أفعى ملك الكوبرا، في حين لا تتطابق الجينات الـ43 الأخرى.

وفقًا لأصحاب الدراسة، فإن 19 مادة سُمية تنتجها الغدد السمية تعتبر مكونًا أساسيًا في المركبات السمية، منها 9 مواد ذات أهمية خاصة أيضًا، تتكون كل منها من ثلاثة عناصر، والتي تسمى وفقًا لذلك "السميات ثلاثية الأصابع"، ولها تأثير على الأعصاب، وتؤثر جزئيًا على القلب وعلى الخلايا والأنسجة.

توجد هذه السميات ثلاثية الأصابع بشكل واسع فيما يعرف بأفاعي العرابيد، التي تنتمي إليها أيضًا، إضافة لأفعى الكوبرا، وأفاعي المامبا، والأفاعي البحرية، وأفاعي تايبان المعروفة بشدة سمها.

رجح الباحثون أن تكون الجينات السمية الـ139 التي عثروا عليها هي المسؤولة عن التسبب في نطاق واسع من الأعراض، من بينها اضطرابات في القلب والدورة الدموية والإصابة بشلل العضلات والغثيان واضطرابات بصرية، وإحداث آثار واسعة في الجسم، مثل حالات النزيف، يقول الباحثون: "نرى أن تحييد هذه الأسباب الرئيسية من خلال الأجسام المضادة، يمكن أن يكون بمثابة استراتيجية علاجية فعالة".

كما رأى الباحثون أن إعداد دليل توضيحي يضم الأنواع المتباينة من السموم، سواء داخل العائلة الواحدة من الأفاعي أو الأنواع المختلفة منها، أمر مهم لصناعة مصل مضاد له تأثير واسع المجال، كما أكد الباحثون أن الأجسام المضادة الصناعية التي يتم تطويرها للإنسان، أكثر فعالية بشكل واضح، وأكثر تقبلًا من جانب الإنسان، مقارنة بتلك التي يتم تطويرها اعتمادًا على الخيول.

قد يهمك أيضًا

النحل يقتل مواطنًا خلال تشييع جنازة ولده الوحيد في ولاية رورايما شمالي البرازيل

اكتشاف ترياق مضاد للسم يحمي من لدغات الثعابين

lebanontoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحثون ينجحون في فك الشفرة الجينية لسم الأفاعي لتطوير أجسام مضادة ضده باحثون ينجحون في فك الشفرة الجينية لسم الأفاعي لتطوير أجسام مضادة ضده



GMT 06:51 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة تثبت أنّ الرياضة لكبار السن تحمي من أمراض القلب

GMT 08:06 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

تمرين بسيط يحد من مشاكل الذاكرة مدته لا تتخطى 40 دقيقة

GMT 09:53 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء يحذرون من أمراض القلب بسبب العشاء بعد السادسة

GMT 09:28 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"جول" تُقرّر منع بيع السجائر الإلكترونية بالنعناع في واشنطن

GMT 12:15 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

اكتشاف مخاطر النوم السيء وأنه يجعل الإنسان ضعيف

تمتلك القدرة على اختيار الأزياء التي تناسبها تمامًا

جيجي تتألق بإطلالة بيضاء فى أسبوع الموضة في باريس

واشنطن/لبنان اليوم

GMT 02:46 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

مجموعة فيكتوريا بيكهام قبل موسم 2020 من وحي السبعينيات
 لبنان اليوم - مجموعة فيكتوريا بيكهام قبل موسم 2020 من وحي السبعينيات

GMT 02:08 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

نصائح بأفضل الأنشطة السياحية في مدينة نارا اليابانية
 لبنان اليوم - نصائح بأفضل الأنشطة السياحية في مدينة نارا اليابانية

GMT 02:41 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

إعلامي إنجليزي يتخلى عن نصف ثروته لطليقته بعد عامين
 لبنان اليوم - إعلامي إنجليزي يتخلى عن نصف ثروته لطليقته بعد عامين

GMT 09:56 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

"إميليو بوتشي" تطرح مجموعتها الجديدة لما قبل خريف 2020
 لبنان اليوم - "إميليو بوتشي" تطرح مجموعتها الجديدة لما قبل خريف 2020

GMT 00:52 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

السياحة في القارة الأميركية من رود آيلاند إلى تكساس
 لبنان اليوم - السياحة في القارة الأميركية من رود آيلاند إلى تكساس

GMT 10:19 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

احصلي على طابع مميز في منزلكِ مع أحدث 6 ألوان ديكور
 لبنان اليوم - احصلي على طابع مميز في منزلكِ مع أحدث  6 ألوان ديكور

GMT 03:16 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد

GMT 05:41 2018 الأربعاء ,27 حزيران / يونيو

إطلاق "Intenso "عطر دولتشـي آند غابانـا للرجال

GMT 12:22 2018 الإثنين ,04 حزيران / يونيو

تعرف علي فضل الصلاة على النبي ﷺ في يوم الجمعة

GMT 19:02 2017 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف المبكر عن سرطان عنق الرحم

GMT 01:20 2018 الأحد ,19 آب / أغسطس

الجماع اثناء الدورة الشهرية
 
lebanontoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

lebanontoday lebanontoday lebanontoday lebanontoday
lebanontoday lebanontoday lebanontoday
lebanontoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
lebanon, lebanon, lebanon